بلاغ الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (إ.م.ش) بسوس ماسة


الفرع الجهوي للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي بسوس ماسة يندد بضرب القدرة الشرائية للطبقة العاملة وبالتماطل في اصدرا المراسيم التطبيقية لاتفاق 30 أبريل

عقد الفرع الجهوي للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي بسوس ماسة اجتماعه العادي بمقر الاتحاد المغربي للشغل بأكادير يوم 18 غشت 2022 تطرق فيه الحاضرون للوضعية الاجتماعية للطبقة العاملة الفلاحية بسوس ماسة ومعانات شغيلة عدد من الشركات من الهجوم الذي تتعرض له من طرف الباطرونا الجشعة وانحياز السلطات المحلية والشغلية لصالح مستغلي اليد العاملة,
وبعد تقييم الوضع العام ومناقشة النضالات القائمة بالجهة وانتظارات مختلف مكونات القطاع الفلاحي عبر الفرع الجهوي عن المواقف التالية:

– التنديد بضرب القدرة الشرائية للمواطنين جراء الارتفاع الصاروخي للأسعار واكتفاء الحكومة بدعم الباطرونا وأصحاب الامتيازات والمستفيدين من الريع الاقتصادي.

– التنديد بتماطل الحكومة في اصدار المراسيم التطبيقية لتنفيذ اتفاق 30 أبريل 2022، رغم هزالته، وخاصة الزيادة في الأجور وتوحيد الحد الأدنى بين الفلاحة والصناعة.

– التنديد بتماطل وزارة الفلاحة في استصدار القانون الأساسي للمكاتب الجهوية للاستثمار الفلاحي المتوافق عليه مع النقابات، والمطالبة بالاستشارة مع جامعتنا في ورش إعادة هيكلة مصالح ومؤسسات وزارة الفلاحة.

– التنديد بالاستهتار بأرواح العاملات والعمال الزراعيين ضحايا عربات الموت، آخرها حادثة السير بسوس يوم 17 غشت التي أدت إلى وفاة 3 أشخاص وجرح أزيد من 15، ومطالبة الحكومة باتخاذ الإجراءات الضرورية لحماية أرواح الكادحين.

– التنديد بتجميد أنشطة مفتشية الشغل بأيت ملول وضياع حقوق الأجراء جراء غياب لجان الصلح المحلية والاقليمية، واستعداد العاملات والعمال لتنظيم وقفة احتجاجية أمام المفتشية خلال شهر شتنبر للمطالبة بحياد مفتش الشغل وتغيير مقر المفتشية الحالي نظرا لبعده عن الطبقة العاملة.

– التضامن مع نضالات شغيلة سودافي Sudaphi ومطالبة الشركة الفرنسية بإرجاع المندوب المطرود واحترام الحق النقابي ووضع حد للتمييز بين الأجراء بسبب ممارستهم الحق النقابي، والمطالبة بتوفير وسائل النقل للعاملات والعمال.

– التضامن مع نضالات عمال حوامض تارودانت والتنديد بالتأخير الفظيع في آداء الأجور ووقف الاستثمار رغم التزامات المشغل في إطار تفويت أراضي الدولة للخواص.

– التنديد بالتعسفات التي تمارسها محطة تعاونية الرميلة بأيت ملول على العاملات والعمال والخرق السافر للقانون أمام مرأى ومسمع السلطات الشغلية والضمان الاجتماعي.

– التضامن مع نضالات شركة منير المفوتة إلى بيلبيل Pilpel المحرومين من أبسط حقوقهم القانونية والمشروعة، ومطالبة مديرية الشغل والضمان الاجتماعي بأشتوكة أيت باها بفرض تطبيق القانون بهذه الشركة, ومطالبة عمالة اشتوكة أيت باها بعقد اجتماع اللجنة الاقليمية للبحث والمصالحة لوضع حد لمعانات العمال والعاملات.

– التضامن مع عاملات وعمال تعاونية صوفيا سود في محنتهم ضد تعسفات المسؤولين وتوقيف الاشتغال بمحطة التلفيف, لأهداف غير معلنة.

– التضامن مع عاملات وعمال شركة فينيكس بأيت عميرة وضيعة الكلالشة بأولاد تايمة في معاناتهم مع المشغلين.

– مطالبة شركة أزورا بالالتزام بتنفيذ تعهداتها مع الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، والمطالبة بفتح حوار جدي ومسؤول مع الممثلين النقابيين والحفاظ على المكتسبات الاجتماعية للشغيلة.

– تتبع الأوضاع بالمديرية الإقليمية للفلاحة بطاطا، خاصة ظروف ووسائل العمل.

وفي الأخير يتضامن الفرع الجهوي مع نضالات كافة المقهورين على المستوى الجهوي والوطني ويدعو الطبقة العاملة إلى الاستعداد لحماية مكتسباتهم القانونية والاجتماعية في ظل الهجوم الشرس للحكومة والباطرونا الجشعة.

عاشت الطبقة العاملة صامدة ومناضلة

أكادير 18 غشت 2022