بيان المكتب السياسي للنهج الديمقراطي العمالي



النهج الديمقراطي العمالي
المكتب السياسي

بيان

– كل الدعم للجماهير العمالية والشعبية في مواجهتها للاستبداد والفساد والرأسمالية المتوحشة.
– معا في النضال الوحدوي للتصدي للحرب الطبقية على الطبقة العاملة وعموم الكادحين.

تدارس المكتب السياسي للنهج الديمقراطي العمالي في اجتماعه العادي ليوم الأحد 21 غشت 2022 سير أنشطته ومستجدات الأوضاع على الصعيدين الوطني والدولي وقرر إصدار البيان التالي ׃

1- تنديده باستهتار النظام المخزني وتقاعس أجهزته وتلكئها عن القيام بواجبها في مواجهة كوارث الحرائق التي ضربت آلاف الهكتارات من الغابات وندرة المياه وموجات العطش التي تهدد حياة سكان المدن والأرياف، وحرب الطرقات التي تفتك بحياة المواطنين والمواطنات ֚ واستمرار الباطرونا في طرد العمال والعاملات المطالبين/ات بحماية مكتسباتهم/ن، ولذلك يدعو المكتب السياسي المناضلات والمناضلين الى تكثيف النضال من اجل فضح ومواجهة سياسة الكتلة الطبقية السائدة والانخراط في كل المعارك النضالية حتى تحقيق مطالبهم المشروعة.

2- تنديده الشديد باستخفاف الأجهزة المخزنية بحياة العمال والعاملات ضحايا سياسات التفقيروالتهميش والاستغلال البشع في كل من اشتوكة ايت بها وسندريات الفحم بجرادة֚ وتحميلها المسئولية عن ذلك.

3- شجبه لسياسة تصريف اشتداد الأزمة البنيوية للرأسمالية التبعية ببلادنا على حساب مكتسبات الشعب المغربي وقدرته الشرائية من خلال غلاء المعيشة حيث إن نسبة التضخم ارتفعت في شهر يوليوز الماضي إلى 7,7 % مقارنة مع يوليوز 2021 رغم الانخفاض الملموس لأسعار المحروقات والمواد الغذائية في الأسواق العالمية، مما يفند بالملموس وهم “الدولة الاجتماعية” و”النموذج التنموي الجديد” الذي طالما روجت له الخطابات الرسمية.

4- دعوته كل القوى المناضلة إلى تكثيف المبادرات الوحدوية في إطار الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع من اجل إسقاطه وتجريمه، وفي اطارالجبهة الاجتماعية المغربية من أجل فرض التراجع على كل المشاريع والقوانين التي تفقر عموم الكادحين، وتزيد من إغناء الباطرونا والمافيا المخزنية. ويؤكد بهذا الخصوص على مطلب تأميم مصفاة النفط “سامير” وشركات توزيع البترول الاحتكارية وفي مقدمتها شركة إفريقيا.

5- ادانته الشديدة لحملات القمع والتضييق على مناضلي النهج الديمقراطي العمالي كالرفيق عبد الاله بوشيوعة المعتقل بتازة واستمرار محاكمة المناضل العمالي محمد سعيد اغريدة بالعرائش֚ وعلى سائرالقوى المناضلة֚ وللاعتقالات التعسفية التي تطال المواطنين والمواطنات من اجل تثبيت حقهم/ن في الأرض والتنديد بالمخططات الرامية إلى تفويت أراضي الجموع والوعاء العقاري لملاكي الأراضي الكبار والشركات الرأسمالية.

6- تنديده بالهجوم المخزني المتصاعد على حرية التنظيم والرأي والتعبير والاحتجاج، والمطالبة مجددا بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي حراك الريف والصحفيين والمدونين والمناضلين السياسيين والحقوقيين والنقابيين.

7- إشادته بصمود ومقاومة شعوب المنطقة المغاربية والعربية للهيمنة الامبريالية والصهيونية والرجعية في المنطقة، خاصة بفلسطين وسوريا والعراق واليمن والسودان… وإدانته للجرائم التي يرتكبها الإرهاب الصهيوني من تقتيل واعتقال وتهجير وتهويد ضد الشعب الفلسطيني في مختلف المناطق المحاصرة، وتنديده بارتهان النظام المغربي لإملاءات الكيان الصهيوني، مجددا دعمه المطلق لكفاح الشعب الفلسطيني ووحدة مقاومته من أجل تحرير أرضه وبناء دولته الوطنية الديمقراطية على كافة تراب فلسطين وعاصمتها القدس. وبالمناسبة يندد المكتب السياسي بالتطبيع الشامل مع الكيان الصهيوني الذي أقدم عليه النظام الرجعي التركي، العضو في الحلف الأطلسي السيئ الذكر.

8- يخبر مناضلات ومناضلي النهج الديمقراطي العمالي والرأي العام الوطني انه سيخلد الذكرى 52 لتأسيس منظمة إلى الأمام الذي تم في 30 غشت 1970 ويدعوهم إلى المساهمة في إنجاح هذه المحطة تجديدا للعهد على مواصلة الكفاح من اجل تحرر شعبنا بقيادة الطبقة العاملة، ووفاء لشهداء الحركة الماركسية اللينينية المغربية وعموم الشعب المغربي.

9- وفي الأخير، يهنئ شبيبة النهج الديمقراطي العمالي على نجاح مخيمها الصيفي بفضل الاعتماد على إمكانياتها الذاتية، رغم المنع والحرمان من الفضاءات العمومية.

المكتب السياسي للنهج الديمقراطي العمالي
21 غشت 2022