النموذج التنموي “المرتقب” نسخة طبق الأصل من صنوه “الفاشل”


الكتابة الوطنية / النهج الديمقراطي


بيان

اجتمعت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي يوم الأحد 15 دجنبر 2019، وبعد تدارس مستجدات الأوضاع المتسمة على مستوى بلادنا من جهة بتوطيد دعائم الدولة البوليسية والتبعية وتفاقم المديونية والتطبيع مع الكيان الصهيوني ومصادقة البرلمان على ميزانية 2020 وتشكيل لجنة خاصة لإعداد نموذج تنموي جديد، ومن جهة أخرى بمقاومة شعبية تعكسها نضالات شعبية متنوعة وواسعة. وعلى مستوى المحيط الجهوي باستمرار السيرورات الثورية في الجزائر ولبنان والعراق، ودوليا باستمرار أزمة النظام الرأسمالي العالمي والحرب التجارية بين مختلف الامبرياليات وطغيان الإمبريالية الأمريكية وتحرشاتها ضد عدد من البلدان ودعمها المطلق للعدو الصهيوني (ضم القدس وهضبة الجولان والمستوطنات …) وغرق فرنسا في وحل مغامراتها العسكرية في إفريقيا والتي أصبحت تواجه بمزيد من الرفض والاحتجاج.
بناء عليه فان الكتابة الوطنية تعلن ما يلي:

1) تعتبر أن النموذج التنموي الذي يتم الإعداد له لن يختلف عن النموذج التنموي الذي تم الإقرار رسميا بفشله إن لم يكن أكثر منه تطرفا؛ وخير دليل على ذلك أن اللجنة الملكية الخاصة بالنموذج التنموي التي تم تشكيلها، تتكون أساسا من أنصار الرأسمالية المتوحشة.
2) تستنكر تصويت برلمان الواجهة على قانون المالية لسنة 2020 وهو القانون الذي يكرس تجميد ميزانية القطاعات الاجتماعية مقابل البذخ والرفع من ميزانية الجيش والأمن واستمرار ودعم سخي للمقاولات؛ كما تستنكر لجوء الحكومة للفصل 77 لفرض استمرار الضريبة على أجور المتقاعدين.
3) تشيد بنضالات شعبنا ومقاومته للاستبداد ومن أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة الفعلية وبجرأته وتخلصه من الخوف وقدراته على الإبداع، نضالات العاملات والعمال الزراعيين (أولاد تايمة، المعازيز…) والخدمات الأرضية للمطارات وحراس الأمن الخاص والإنعاش الوطني وعاملات وعمال شركات السنوسي وفاست ديزاين (بيل تيل سابقا) من أجل تنفيذ الأحكام وأجراء المحافظة العقارية والمكاتب الجهوية للاستثمار الفلاحي والمكتبة الوطنية بالرباط ونضالات عدد من الفئات في قطاع التعليم والتحركات النقابية من أجل حمل السلطة على تسلم ملفات المكاتب النقابية وانتزاع وصولات الإيداع (ما يقارب 40 ملف نقابي بالرباط- سلا- تمارة ) ونضالات الفلاحين الكادحين ضد السطو على الأراضي والرعي الجائر (أكال نموذجا) وضد العطش والمعطلين ضد الإقصاء ومن أجل الشغل (دمنات على سبيل المثال)، ونضالات ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان من أجل حقوقهم المشروعة والكشف عن الحقيقة كاملة ومحاسبة المسؤولين عنها، هذا ناهيك عن أشكال من الاحتجاج لشباب الالتراس وغيره.
وتثمن في هذا الإطار قرار الإضراب الوطني للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية والجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي يوم 25 دجنبر الجاري وتدعو إلى الانخراط في كل النضالات الشعبية والالتحام بجماهير العمال والكادحين.
4) تخبر الرأي العام الوطني أن النهج الديمقراطي، سينظم سيرا على عادته، ذكرى الشهداء، يوم السبت 21 دجنبر 2019 بالرباط وتدعو مناضلاته ومناضليه وأصدقائه والمتعاطفين معه وكل القوى التقدمية إلى المساهمة في إنجاح هذه المحطة الهامة تكريما للشهداء، شهداء شعبنا الأبرار.
5) توجه تحية الاعتزاز والتقدير لشباب وقادة حراك الريف المجيد المعتقلين السياسيين على صمودهم ومقاومتهم لمحاولات تركيعهم وتدعو إلى تكثيف الجهود من أجل فرض إطلاق سراحهم وسراح كافة المعتقلين السياسيين.
6) تعبر عن تضامن النهج الديمقراطي مع النضالات الثورية لشعب الجزائر رغم تطويق العسكر وإحكام سيطرته على الحياة السياسية بالبلاد وإجراء مهزلة انتخابات رئاسية للتضليل والتعتيم على مساره الثوري، والحراك الشعبي في لبنان والعراق ضد الطائفية والفساد ومن أجل دولة علمانية، وتدين القمع الدموي على يد قوات القمع الرسمية ومليشيات مسلحة في العراق رغم سلمية الحراك.
7) كما تعبر عن تضامن النهج الديمقراطي ودعمه لنضال الشغيلة والطبقة العاملة الفرنسية ضد الهجوم على مكتسباتها في التقاعد.

الكتابة الوطنية
الرباط في 15 دجنبر 2019.


  •  
  •  
  •  
  •