الجامعة الوطنية للتعليم تدعو للاحتجاج على غلاء المعيشة وترفض التراجع عن الحقوق


في بيان أصدره اليوم الخميس 24 نونبر 2022، المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم (FNE) التوجه الديمقراطي، أعلن أنه “يجدد رفضه تشغيل نساء ورجال التعليم يوم الراحة الأسبوعية الأحد 27 نونبر 2022 في إطار مباراة دخول المراكز الجهوية للتربية والتكوين، ويجدد دعمه لاحتجاجات الشغيلة التعليمية، واستنكاره للقمع والقرارات التعسفية والمحاكمات الصورية ضد نساء ورجال التعليم، ويدعو إلى المشاركة في المسيرة الوطنية للجبهة الاجتماعية المغربية صباح الأحد 4 دجنبر 2022 بالرباط، تحت شعار: “جميعا ضد الغلاء والقمع والقهر””، وفق البيان المذكور الذي توصلنا بنسخة منه ونورد نصه الكامل فيما يلي:

في سياق الزحف المتواصل على المكتسبات التاريخية للشغيلة، تواصل وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة هجومها الكاسح على الحقوق المكتسبة لنساء ورجال التعليم، ولعل آخر صيحاتها برمجة مباراة دخول المراكز الجهوية للتربية والتكوين يوم الأحد 27 نونبر 2022، وهو يوم الراحة الأسبوعية الوحيد للشغيلة التعليمية.

وبما أن الراحة الأسبوعية، هي إجازة رسمية مدفوعة الأجر وحق مكتسب للموظف وللطبقة العاملة التي حققته بنضالاتها وحصنته بدمائها، كما تفرضها ضرورات صحية واجتماعية يخلد فيها المأجور(ة) للراحة ولمتطلبات الأسرة وغيرها؛

فإن المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي:

1. يجدد موقفه الرافض للإجهاز على الحقوق والمكتسبات، والمس بحق نساء ورجال التعليم من الاستفادة من راحتهم الأسبوعية وفرض هذا النمط التراجعي من التشغيل؛
2. يشجب التدبير غير المعقلن لمختلف العمليات التنظيمية والتدبيرية لوزارة التربية الوطنية، مما يؤكد انعدام التخطيط والتنسيق بين مختلف مصالحها، وتغليب منطق الهجوم على الحقوق والمكتسبات؛
3. يؤكد أن الراحة الأسبوعية حق مكتسب من حقوق الأطر التربوية والإدارية، وأن أي انتهاك لها يعتبر شططا في استعمال السلطة ومسا بكل الأنظمة والقوانين وإمعانا في شرعنة التعسف والتسيب الإداري (القرارات التعسفية، الاقتطاعات غير القانونية…)؛
4. يعلن دعمه اللامشروط لمطالب الشغيلة التعليمية بكل فئاتها فيما يخص إلغاء هذا القرار الجائر، ويساند جميع الخطوات الاحتجاجية المتخذة (المقصيين والمقصيات من خارج السلم والأساتذة وأطر الدعم المفروض عليهم التعاقد…) للدفاع عن الكرامة والحقوق بما فيها مقاطعة حراسة وتدبير الامتحان؛
5. يجدد استنكاره وشجبه للمقاربة القمعية في التعاطي مع احتجاجات الشغيلة التعليمية، ويندد باستمرار المتابعات الانتقامية والقرارات التعسفية الجائرة والمحاكمات الصورية ضد المسؤولين/ات النقابيين/ات ومناضلي/ات الجامعة الوطنية للتعليم FNE ونساء ورجال التعليم؛
6. يجدد تنديده بالمحاكمات والمتابعات القضائية ضد الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد على خلفية نضالاتهم من أجل إسقاط التعاقد والإدماج في الوظيفة العمومية إسوة بباقي موظفي/ات وزارة التربية، ويدعو إلى إسقاط جميع المتابعات وتغليب منطق الحكامة بدل المقاربة القمعية التحكمية؛
7. يدعو الشغيلة التعليمية إلى رص الصفوف وإلى المشاركة الوازنة والمكثفة في المسيرة الوطنية التي دعت لها الجبهة الاجتماعية المغربية الأحد 4 دجنبر 2022 بالرباط، تحت شعار: “جميعا ضد الغلاء والقمع والقهر”.

عن المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE
الكاتب العام الوطني غميمط عبد الله