بيان السكرتارية الوطنية للقطاع العمالي للنهج الديمقراطي


السكرتارية العمالية

بيان

في سياق ما تمر به شعوب العالم وضمنهم الشعب المغربي جراء تفشي فيروس “كوفيد 19” ومع اتساع دائرة الفقر والهشاشة تتابع السكرتارية الوطنية للقطاع العمالي اوضاع الطبقة العاملة وعموم الكادحين.

ولقد سبق ان حذرنا في بياننا السابق الصادر ب 20 مارس من مخاطر هذا الوباء وعدم التزام مجموعة من الوحدات الإنتاجية بقوانين الصحة والسلامة التي يفرضها الحجر الصحي .وكانت تحذيراتنا صائبة وما نشاهده اليوم من تفشي مهول للڤيروس وسط العمال ما هو الا نتيجة لغض الطرف من طرف الدولة عن جشع هذه الشركات في استغلالها الإجرامي للعمال بكل من الدار البيضاء وفاس وطنجة وبناء عليه نؤكد :

1 – نحمل المسؤولية للدولة في تفشي هذا الوباء وسط الطبقة العاملة من خلال تساهلها مع الوحدات الإنتاجية التي ظلت تستغل العمال في هذا الطرف الحرج دون مراعات ابسط شروط السلامة والصحة.

2 – المطالبة باغلاق جميع الوحدات الإنتاجية التي يتعدى عدد عمالها اكثر من 50 عامل مع التزام هذه الأخيرة بضمان حقوقهم طيلة فترة التوقف حتى استئناف العمل.

3- نحدر من مغبة ما يجري في اشتوكة ايت بها من تكديس للعمال الزراعيين في عربات صغيرة بدون وقاية وكدلك عدم مراعات شروط الصحة والسلامة داخل أماكن العمل .

4 – محاسبة اصحاب هذه الوحدات الإنتاجية لعدم التزامهم بتدابير الحجر الصحي ومطالبتنا بتعويض العمال المتضررين من ذلك.

5 – نتقدم بالشكر والامتنان لعمال النظافة وعمال الحراسة والأطباء والممرضين وكل الأطقم الطبية المرابطين والساهرين لمواجهة هذا الوباء رغم الوضعية الصحية الكارثية التي يعرفها القطاع الصحي ببلادنا.

6 – نتقدم بأحر تعازينا لأسر ضحايا هذه الجائحة ،كما نتمنى الشفاء للمصابين.

عن السكرتارية العمالية
عاش الشعب
عاشت الطبقة العاملة


  •  
  •  
  •  
  •