بيان الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب تضامنا مع الشعب الأمريكي


بيان الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب تضامنا مع الشعب الأمريكي

تتبعت  تداعيات جريمة قتل المواطن الأمريكي جورج فلويد وهي جريمة عنصرية وطبقية حاملة للكراهية والحقد اتجاه الملونين بشكل عام من بين الفئات المسحوقة.

وبعد احتجاجات شعبية واسعة منددة بالسياسيات العنصرية خرج الرئيس الأمريكي يصف المحتجين بالإرهابيين والحثالة واختار المقاربة البوليسية القمعية بتعنيف المتظاهرين ووصفهم بالإرهابيين وسن قانون حظر التجول ورفع الإنجيل وتوظيف الدين بهدف التقرب من التوجه المسيحي الصهيوني.
إننا في الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب:

1. نعزي عائلة جورج فلويد وعموم الشعب الأمريكي وندين الجريمة العنصرية ضد المواطن جورج فلويد والسياسات العنصرية التي تنامت في عهد ترامب.

2. نعتبر أن هذه الانتفاضة تجد جذورها في:

. استمرار ظاهرة العنصرية في بنية النظام ومفاصل الدولة في هذا البلد.
. فشل ترامب وإدارته في تدبير تداعيات أزمة كورونا حيث فضل سياسة الأرباح قبل الأرواح ما أدى إلى احتلال أمريكا الصف الأول في عدد الوفيات في العالم خاصة في صفوف العمال والفئات الكادحة، ناهيك عن الملايين الذين فقدوا عملهم دون تلقي أي تعويض.
. السياسات الليبرالية المتوحشة التي لا ترى في الإنسان الأمريكي مواطنا له حقوق بل مجرد مستهلك للسلع والخدمات وأدت إلى تفقير واسع للفئات الشعبية والمحرومة.

3. نتضامن مع الشعب الأمريكي في محنته أمام الآلة القمعية ضد حقه في التعبير والعيش الكريم وحقه في الاحتجاج على سياسات عنصرية فاشية وهي محنة كل الشعوب مع الهمجية الرأسمالية وتدعو الشبكة أحرار العالم إلى التكتل في جبهة عالمية لمناهضة مثل هذه السياسات التي تستعبد الشعوب.

الرباط في 02 يونيو 2020

  •  
  •  
  •  
  •