الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تنادي للتصدي الجماعي والوحدوي للهجوم على المكتسبات والحقوق

الإتحاد الغربي للشغل

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي
تنادي للتصدي الجماعي والوحدوي للهجوم على المكتسبات والحقوق

اجتمعت الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي في دورتها الأسبوعية العادية يومه الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 ؛ وبعد التقرير المقدم من طرف الكتابة العامة حول نشاط الجامعة في المجالات التنظيمية والإشعاعية والحوارية والنضالية، وبعد المناقشة العامة وتسجيل خلاصاتها، قرّرت تبليغ الرأي العام ما يلي:
⦁ تثمين التحركات النضالية التي عرفتها مكونات مركزيتنا القطاعية والترابية خلال شهر الغضب الممتد من 20 شتنبر إلى 20 أكتوبر 2020 ؛ وفي هذا الإطار عرفت جامعتنا محطات نضالية متميزة أبرزها الإضراب الناجح لمستخدمي المحافظة العقارية طيلة 96 ساعة على فترتين ولمستخدمي المكاتب الجهوية للاستثمار الفلاحي لمدة 48 ساعة والتحركات النضالية للعمال في منطقتي سوس ماسة والغرب ومشاركة الجامعة في الوقفات الجماعية المنظمة بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على الفقر(17 اكتوبر). وخلال هذه الفترة تمّ كذلك التنويه باليوم العالمي للنساء القرويات (15 أكتوبر) واليوم العالمي للتغذية (16 أكتوبر) مع التأكيد على ضرورة إصلاح زراعي ديمقراطي شعبي ببلادنا يضمن السيادة الغذائية لشعبنا والعيش الكريم للفلاحين الكادحين.
⦁ إن جامعتنا، إذ تعتز بالمجهود الذي بدلته المركزية خلال الشهر النضالي، وأمام تمادي الباطرونا والسلطات المدعمة لها في استغلال جائحة كورونا للمزيد من تفقير الفقراء وقهر واستغلال الطبقة العاملة، تأمل أن يشكل المجلس الوطني للاتحاد المقرر عقده يوم 31 أكتوبر القادم محطة للمصادقة على برنامج نضالي وحدوي من شأنه أن يضع حداً للهجوم الحالي على الشغيلة وعموم الجماهير الشعبية تحت ذريعة جائحة كورونا، كما تجسّد ذلك في مشروع الميزانية لسنة 2021 والذي سيكرس بقوة سياسة إغناء الأغنياء وتفقير الفقراء والذي يخطط مرة أخرى للاقتطاع من أجور الموظفين/ات والمستخدمين/ات.
⦁ إن الكتابة التنفيذية إذ تسجل إيجابية عدد من الحوارات التي تمّت مؤخراً مع مسؤولي وزارة الفلاحة (اللقاء مع الوزير يوم 7 أكتوبر، اللقاء مع مدير “أونصا”، اللقاء مع مدير المعهد الوطني للبحث الزراعي، اللقاء مع المدير الجهوي للفلاحة بجهة الرباط-القنيطرة، …) وبعد اللقاء مع مسؤولي وزارة الشغل، تأمل أن يتمّ احترام النتائج المتوصل إليها تفادياً لضرب مصداقية الحوارات وللمزيد من الاحتقان وسط الشغيلة المعنية.
⦁ تثمين الأنشطة الإشعاعية المنظمة مؤخراً في إطار الجامعة وكذا المبادرات التنظيمية المتجسدة في الاجتماعات تحت إشراف الكتابة التنفيذية للفروع الجهوية للجامعة ولمسؤولي النقابات الوطنية. وإن الكتابة التنفيذية تنادي كافة الفروع الجهوية إلى عقد مجالسها الجهوية في أفق تحريك الفروع المحلية وإعادة هيكلة مكاتبها؛ كما تنادي المكاتب الوطنية واللجان الإدارية للنقابات الوطنية إلى عقد اجتماعاتها بشكل منتظم.
⦁ إن الكتابة التنفيذية، بعد وقوفها على نتائج انتخابات مندوبي التعاضدية العامة للإدارات العمومية تهنئ جامعتنا ومركزيتنا بالنتائج المشرّفة المحصّل عليها؛ وإنّها إذ تذكّر بالفساد الذي عاته الرئيسان السابقان لهذه التعاضدية والذي أدّى للجوء الحكومة إلى الفصل 26 من قانون التعاضد لحل المجلس الإداري للمؤسسة مرّتين متتاليتين، تطالب بتطبيق الحكم الصادر ضدّ الرئيس الأول ومحاكمة الرئيس الأخير وشركائه في الفساد. كما تستنكر المناورات والمخططات الهادفة إلى تنصيب رئيس جديد سبق له الانغماس بدوره في الفساد الذي عرفته التعاضدية وتنادي جميع المندوبين/ات النُّزهاء إلى تشكيل تكتل ديمقراطي للتصدي لسطو المفسدين على المجلس الإداري ومكتب ورئاسة التعاضدية خدمةً لأهداف ومصالح خاصة على حساب مصالح المتعاضدين/ات وذويهم.
⦁ وفي الأخير، إن الكتابة التنفيذية إذ تذكر بشعار مجلسنا الوطني المنعقد يوم 24 شتنبر الماضي “رغم إكراهات جائحة كورونا، معبؤون/ات لمواصلة الدفاع عن مكاسبنا ومطالبنا ولإنجاز المخطط الاستراتيجي للجامعة” تدعو كافة هياكل الجامعة من نقابات وطنية وفروع محلية وجهوية وتنظيمات موازية وفئوية إلى التعبئة لتفعيل برنامج العمل السنوي للجامعة ومن أجل التصدي الجماعي والوحدوي للهجوم على المكتسبات والحقوق.
الكتابة التنفيذية في 20 أكتوبر 2020

  •  
  •  
  •  
  •