النهج الديمقراطي الكتابة المحلية صفرو:بيان

الأربعاء 4 نونبر 2020
النهج الديمقراطي
الكتابة المحلية
صفرو
بيان

اجتمعت الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بصفرو يوم الثلاثاء 3 نونبر 2020، و تناولت الاستعدادات التنظيمية و الأدبية لإعلان تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين ،و تدارست الوضع العام بصفرو و الإقليم و الذي يتسم بما يلي:
– استمرار تحمل الفئات الشعبية من عموم الكادحين و الطبقة العاملة للتداعيات الاقتصادية و الاجتماعية لأزمة كوفيد-19 ،حيث تزايد نسب البطالة و تفاقم أوضاع الطبقات ذات الدخل المحدود، و خصوصا مزاولي مهن الفقر و المياومين و الباعة الجائلين و الفراشا…
– تزايد استغلال العاملات و العمال في الحي الصناعي من خلال لجوء بعض الوحدات الصناعية إلى الزيادة في ساعات العمل و تقليص الأجور (إلى ما دون ال سميگ) ،مع العلم أنها لا تصرح بكل عاملاتها و عمالها لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ،رغم قيام لجن من مندوبية الشغل بزيارات تفتيشية لهذه الوحدات ،غير أن إداراتها لجأت للتحايل و الضغط على العاملات لإخفاء الحقيقة.
– انعكاس شح ميزانية الصحة على خدمات المؤسسات الاستشفائية بالإقليم من حيث الاكتظاظ و ضعف التجهيزات و النقص في الأطر الطبية و التخصصات و التحاليل المرتبطة بالتطبيب.
– الضرب الممنهج للمدرسة العمومية خِدمة للقطاع الخاص، بالاستمرار في إغلاق مؤسستين تعليميتين عموميتين ،رغم واقع الاكتظاظ و الحلول الترقيعية التي تعرفها المدرسة العمومية.
– غياب الجماعة الترابية و الأحزاب المكونة لها – أغلبية و معارضة- عن مشهد تدبير الشأن العام، و تخليها عن مهامها لصالح مصالح الداخلية ممثلة في شخص السلطات المحلية.
– و توقفت الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بصفرو ،و باستياء عميق على حادث تعرض نقل عاملات إحدى الشركات لهجوم بالسلاح الأبيض خلال توجههن لمقر العمل صباحا ،مما يكشف تردي الوضع الأمني بالمدينة عامة.
و عليه ،فإن الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بصفرو،و سيرا على خطى تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين ،تؤكد على ما يلي :
– تضامنها المبدئي و انخراطها في النضالات المتواصلة للطبقات الشعبية ،و تنديدها بالقمع الذي تواجه به احتجاجاتها، و تدعو كافة الإطارات النقابية و السياسية و الجمعوية المناضلة إلى التكتل داخل الجبهة الاجتماعية المحلية للتصدي للسياسات الطبقية المخزنية التفقيرية.
– تنديدها ببشاعة استغلال الطبقة العاملة داخل الحي الصناعي ،و مطالبتها المندوبية الإقليمية للشغل بتعميق البحث و التحري في شروط العمل ( الحد الأدنى للأجور- التصريح لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي–ساعات العمل – شروط السلامة…).
– إدانتها للسياسات المخزنية التفقيرية المسلطة على عموم الشعب المغربي، و ما خلفته من نتائج كارثية على واقع الخدمات الاجتماعية من صحة و تعليم و شغل و سلامة الأفراد و الممتلكات، مما لن يزيد الصراع الطبقي إلا احتداما و يؤكد الحاجة لحزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين.
عن الكتابة المحلية.

  •  
  •  
  •  
  •