إضراب وطني بقطاع التعليم يوم الأربعاء 2 دجنبر 2020 مع تنظيم احتجاجات


الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي
تدعو نساء ورجال التعليم إلى خوض إضراب وطني الأربعاء 2 دجنبر 2020 مع تنظيم احتجاجات بتنسيق مع مختلف التنسيقيات بالأقاليم و/أو الجهات؛
واحتجاجات أمام مكان انعقاد المجالس الإدارية للأكاديميات أيام وأوقات انعقادها؛
وتُدعِّم نضالات الفئات التعليمية لانتزاع المطالب العادلة والمشروعة

تواصل الدولة المغربية وحكومتها الرجعية سياساتها اللاشعبية وخضوعها لإملاءات وتوصيات المؤسسات المالية الدولية المعادية للشعوب، وتمعن في هجومها على الحريات العامة والحقوق والمكتسبات من خلال القمع المُسَلط على كل الاحتجاجات المطلبية السلمية والمُحاكمات الصورية والتضييق على الحريات النقابية والاستمرار في سن القوانين التراجعية الانتكاسية بهدف الإجهاز على الوظيفة العمومية والمرفق العمومي وتصفية ما تبقى من مقومات التعليم العمومي وحقوق ومكتسبات نساء ورجال التعليم؛

وفي ظل الوضعية الوبائية لجائحة كورونا، تعمل الحكومة على استغلالها وعدم تفويت الفرصة بطرح المزيد من القوانين المُكبلة والتصفوية التي تجرد الطبقة العاملة وعموم الشغيلة من أدوات الدفاع وتُطَوق التنظيمات النقابية المناضلة، وتُحَمل عموم الشعب المغربي تبعات الأزمة وتداعيات الوضعية الجائحية كورونا (القانون التكبيلي للإضراب، قانون تكميم الأفواه 20-22، قانون التنظيمات النقابية، فرض اقتطاعات تضامنية، تقليص ميزانية التعليم،…)؛

وأمام استمرار مسلسل تفكيك منظومة التربية والتكوين وتصفية ما تبقى من مجانية التعليم العمومي وفرض التدريس عن بعد دون اعتبار للاختلالات الاجتماعية والمجالية؛

وكذا الإمعان في تغييب الحوار الاجتماعي الجاد والمجدي الحكومي والقطاعي مع وزارة التربية الوطنية، والتسويف المُمنهَج في تفعيل ما التزمت به الوزارة الوصية ومناوراتها في تلبية المطالب العامة والمشتركة للشغيلة التعليمية بكل فئاتها؛

وبناء على قرارات الدورة التاسعة للجنة الإدارية الوطنية للجامعة المنعقدة عن بعد يوم الأربعاء 18 نونبر 2020، وانسجاما مع مواقف نقابتنا المنحازة لقضايا الشعب المغربي وحقوق بناته وأبنائه في التعليم العمومي المجاني والموحد من الأولي إلى العالي، ودفاعه عن الحقوق والمكتسبات وكرامة نساء ورجال التعليم، ودعمه، قولا وفعلا، لمختلف نضالات الشغيلة بكل فئاتها حتى الاستجابة لمطالبها العادلة والمُلحَّة بما يضمن الإنصاف والعدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص…؛

فإن الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي:

1. تُحمل الحكومة ووزارة التربية الوطنية وضعية الاحتقان الذي تعيشه منظومة التربية والتكوين جراء الهجوم على الحقوق والمكتسبات وتمرير التشريعات التراجعية والتسويف في الاستجابة للمطالب الملحة لمختلف الفئات التعليمية؛
2. تُندد بكل أشكال القمع الهمجي والتضييق الممنهج الذي تواجه به الاحتجاجات في قطاع التعليم؛
3. تَرفض رفضا قاطعا تصفية الوظيفة العمومية والتعميم القسري لنموذج التوظيف بالتعاقد وفرض اقتطاعات تضامنية وتمرير ما يسمى إصلاح نظام المعاشات المدنية كما ورد في مشروع القانون المالي 2021؛
4. تجدد رفضها لاعتبار أيام الإضراب غياب غير مبرر عن العمل، ومطالبتها باسترجاع الأموال المقتطعة من الأجور، وتنديدها بسياسة العقاب اتجاه المضربين عبر خصم النقط لأيام الإضراب في الترقية بالاختيار، وتعتبر أن الحل الوحيد والأوحد هو الاستجابة الفورية للمطالب الملحة للشغيلة التعليمية والحوار الجاد مع النقابات والالتزام بتنفيذ الاتفاقات؛
5. تَدعو إلى تجسيد دعوات الجامعة الوطنية للتعليم FNE المتكررة إلى العمل الوحدوي وبناء التحالفات والجبهات وتوحيد النضالات بما يمكننا من مواجهة المخططات والقوانين التراجعية والتصفوية ويسمح بصون الحقوق وانتزاع المكتسبات؛
6. تُدعم نضالات واحتجاجات مختلف الفئات التعليمية: أطر الإدارة التربوية، حاملي الشهادات، المقصيين من خارج السلم، الزنزانة 10، والمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين، والعرضيين ومنشطي التربية المدمجين، أطر التوجيه والتخطيط…، ومعركة التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد من أجل إسقاط العمل بالعقدة والإدماج في الوظيفة العمومية،…
7. تجدد المطالبة بإخراج المراسيم التعديلية المتفق حولها (الإدارة التربوية إسنادا ومسلكا، الترقي بالشهادات، المكلفين خارج سلكهم، التوجيه والتخطيط التربوي، دكاترة التربية الوطنية، المساعدون التقنيون والمساعدون الإداريون)، وتسوية الوضعيات المالية المتأخرة لمختلف الفئات التعليمية والتعويض عن المناطق النائية والسكنيات، والتعجيل بفتح حوار جاد ومسؤول يفضي إلى إصدار نظام أساسي عادل ومنصف وإدماج المفروض عليهم التعاقد والحسم النهائي في كل الملفات العالقة والمطروحة بما يضمن الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية بكل فئاتها (المساعدون التقنيون والمساعدون الإداريون، المقصيون من خارج السلم ومن الدرجة الجديدة، دكاترة التربية الوطنية، الملحقون التربويون وملحقو الاقتصاد والإدارة، المبرزون والمستبرزون، المفتشون، العرضيون ومنشطو التربية غير النظامية سابقا، أطر التسيير المالي والإداري، ضحايا المعالجة الانفرادية لملف ضحايا النظامين بمن فيهم فوجي 93 و94 والممونون واساتذة الإعدادي، أساتذة الزنزانة 10، المعفيون والمرسَّبون، أساتذة اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج، أساتذة اللغة الأمازيغية، التقنيون والمتصرفون والمهندسون والمحررون، مربيات ومربيي التعليم الأولي وعمال الحراسة والنظافة والإطعام، الأساتذة المؤطرون بمختلف مراكز التكوين التابعة للوزارة، وسكنيات الأساتذة العاملين بالعالم القروي…).
8. تدعو نساء ورجال التعليم بكل الجهات والأقاليم الى خوض إضراب وطني الأربعاء 2 دجنبر 2020 وتنظيم احتجاجات بتنسيق مع مختلف التنسيقيات بالأقاليم و/أو الجهات، وأمام مقرات انعقاد المجالس الإدارية للأكاديميات يوم ووقت انعقادها بكل جهة؛
عاشت الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي وعاش تضامن ووحدة الشغيلة التعليمية

عن المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، FNE
الكاتب العام الوطني عبد الرزاق الادريسي

الرباط في 21 نونبر 2020

  •  
  •  
  •  
  •