النهج الديمقراطي يحمل مسؤولية فاجعتي طنجة واشتوكة آيت باها للسلطات والباطرونا المتوحشة


سكرتارية المجلس العمالي
للنهج الديمقراطي:
الطبقة العاملة تتعرض للاستغلال والقتل الاجرامي

اهتزت مدينة طنجة يومه الاثنين 8 فبراير 2021 على وقع حادث مأساوي راح ضحيته لحد الساعة 28 عامل وعاملة جراء غمر مياه الامطار لقبو يوجد تحت عمارة سكنية يستعمل كمصنع للألبسة، غير مرخص له ولا تتوفر فيه أدنى شروط الصحة والسلامة.

كما اهتزت منطقة اشتوكة ايت باها، في هذا اليوم ايضا، على وقع حادث وفاة عاملة بمحطة “كومابريم” لتلفيف الخضر بعدما سحتقتها آلة التلفيف.

إن هذين الحادثين المأساويين يذكراننا بمحرقة مصنع الافرشة “روزامور” بالدار البيضاء وحوادث الشغل والنقل المميتة والتي ذهب ضحيتها العشرات من العاملات والعمال في السنوات الماضية، ويكشفان مدى استهتار واسترخاص الباطرونا والنظام المخزني بأرواح وصحة العمال/ات.

إننا في السكرتارية الوطنية للقطاع العمالي للنهج الديمقراطي، إذ نتقدم بتعازينا ومواساتنا الحارة لأسر الضحايا وتضامننا اللامشروط معها ومع الطبقة العاملة فاننا نعلن للرأي العام مايلي :

1- نحمل مسؤولية فاجعتي طنجة واشتوكة آيت باها للباطرونا الرأسمالية المتوحشة التي لا يهمها سوى مراكمة الأرباح، ولو على حساب الارباح، عبر الاستغلال المكثف للطبقة العاملة في غياب أبسط شروط الحماية والسلامة، وللسلطات المخزنية المتواطئة معها بعدم تفعيل آليات المراقبة وفرض احترام مدونة الشغل على علاتها، وقمع النضالات العمالية وتوظيف القضاء لصالح الباطرونا…

2- نطالب بفتح تحقيق جدي ونزيه في الفاجعتين ومحاسبة جميع المسؤولين المتورطين فيهما.

3- تحميل مسؤولية انتشار المعامل السرية التي تعمل بدون شروط الصحة والسلامة كذلك بدون قانون الشغل وتستغل الطبقة العاملة أبشع استغلال إلى السلطات المحلية.

4- تدعو الطبقة العاملة إلى الوحدة وتنظيم صفوفها للنضال من اجل الحفاظ على المكتسبات وانتزاع الحقوق وللقضاء على
الاستغلال الرأسمالي.

5- تدعو جميع القوى التقدمية السياسية والنقابية والحقوقية الى الوقوف بجانب الطبقة العاملة ودعم نضالاتها ضد الرأسمالية المتوحشة.

عاشت الطبقة العاملة
وعاش الشعب المغربي.
08/02/2021

لابديل عن الوحدة النضالية النقابية والشعبية لمواجهة الرأسمالية المتوحشة والتغول المخزني

  •  
  •  
  •  
  •