تقرير الحزب الشيوعي السوداني حول أحداث 13 نوفمبر 2021:


• الحزب الشيوعي السوداني
• مكتب الإعلام المركزي
• احداث 13 نوفمبر 2021:

– واصلت تنسيقيات لجان المقاومة دعواتها التعبوية للخروج في يوم 13 نوفمبر رافعين شعارات تنادي بالسلطة المدنية الكاملة، وذلك في ظل انقطاع خدمات الانترنت وصعوبة التواصل والتنسيق فيما بينها. ولكن رغما عن ذلك نجحت المواكب في الوصول لوجهاتها وتحقيق هدفها في التعبير عن الرفض لانقلاب اللجنة الأمنية مصرين على هزيمته.

– تم اصدار تصريح صحفي من الحزب الشيوعي السوداني بتاريخ 11 نوفمبر دعى فيه كل القوى الثورية والديمقراطية للخروج في مواكب 13 نوفمبر لهزيمة الانقلاب العسكري كما اصدر تجمع المهنيين السودانيين بيانا يحض على المشاركة في المليونية المعلنة من قبل تنسيقات لجان المقاومة.

– اتخذت السلطة الانقلابية العديد من اجراءات تقييد المواطنيين فتم صباح اليوم اغلاق الجسور التي تربط العاصمة المثلثة، وانتشرت قوات الشرطة في نقاط كثيرة على الشوارع الرئيسية مدججين بالاسلحة والقنابل المسيلة للدموع.

– خرجت المواكب المليونية في مدن العاصمة: الخرطوم ، امدرمان، الخرطوم بحري، شرق النيل . كما خرجت في عدد من مدن الاقاليم كل من: وادي حلفا، بورتسودان، نيالا، الفاشر دنقلا، ودمدني، القضارف، كسلا، الابيض، كوستي، الدمازين، سنجة.

– احتشدت الجماهير في تمام الساعة الواحدة ظهرا ساعة الثورة في نقاط التجمع المتفق عليها، باغتت القوات الشرطية التجمعات في محاولة منها لتفريقها بإطلاق القنابل الغازية المسيلة للدموع بكثافة مما ادى لاختناق بعض الثوار .

– تواصلت عمليات الكر والفر بين الثوار وقوات الشرطة حتى نجحت في التجمع في مواكب مركزية.

– وقد رصد الثوار عدد من الاشخاص بزي مدني على سيارات الشرطة يحملون الاسلحة النارية (الكلاشنكوف) ويطلقون الرصاص بعشوائية صوب المدنيين العزل.

– ايضا ابلغ الثوار عن تواجد قناصين على اسطح البنايات التي تقع في مسار المواكب.

– اعلاميا يتضح جليا ان هدف السلطة الانقلابية كان يحاول ان يظهر المواكب بصورة مشتتة وهزيلة، وقد توسلوا في ذلك باستهداف التجمعات الاولية للمواكب وضربها بالقوة المفرطة، محاولة التضليل بتعدد الوجهات المقترحة، فصل المواكب وتقسيمها بحشد عسكري كبير في شارع افريقيا ذلك كما حدث لمواكب مدينة الخرطوم، كما تمت محاولات عدة بتواجد لعصابات تحمل اسلحة بيضاء داخل المواكب اعمل على اثارة المعارك، واخيرا تم استخدام الرصاص الحي بكثافة مما ادى للحصيلة الاتية:

– 5 شهداء في مواكب اليوم.
– 7 اصابات في مدينة الخرطوم، اغلبها اصابات خطيرة في منطقتي الصدر والبطن.
– 28 اصابة بالرصاص في مدينة امدرمان.
– 5 مصابين يتواجدون للان بمستشفى شرق النيل.
– عدد كبير من الاصابات بمستشفى بشائر بالحاج ﻳﻮﺳﻒ.
– اصابة واحدة بعبوة الغاز المسيل للدموع في مدينة نيالا.

المجد والخلود للشهداء
عاجل الشفاء للجرحى والمصابين

الثورة مستمرة حتى النصر

مكتب الاعلام المركزي
الحزب الشيوعي السوداني
13 نوفمبر 2021م.


تصريح صحفي للحزب الشيوعي السوداني

سكرتارية اللجنة المركزية: ما حدث تأكيداً للديكتاتورية العسكرية

قرارات قائد الانقلاب الاخيرة تسير في اعادة النظام السابق بشكله الديكتاتوري وانفراد البرهان ومن معه بتكوين مؤسسات الدولة سواءً كانت مجلس السيادة او غيرها، الخطوات الاخيرة للبرهان هي العودة إلى ماقبل 11 ابريل وتبديل ديكتاتور بديكتاتور اخر، وبالتالي علينا وعلى كل قوى الثوره والقوى المؤمنة بالديمقراطية بهزيمة هذه الطغمة العسكرية.

ندعو كل القوى السياسية ولجان المقاومة في الاحياء ولجان التسيير واللجان المطلبية وقوى المجتمع المدني كافة للوقوف صفاً واحداً لهزيمة الانقلاب العسكري وامتداداته، ولنعمل سوياً من اجل بناء اوسع جبهة ضد الديكتاتورية ومن اجل الديمقراطية بإستكمال مهام الفترة الانتقالية.

مواكب 13 نوفمبر هي التحدي الرئيسي امام قوى الثورة وكل القوى الوطنية والديمقراطية، ولتملأ الجماهير الشوارع التي لا تخون ولترفع صوتها عالياً ضد الانقلاب وهزيمته.

اليقظة، التعبئة، والتنظيم من اجل هزيمة الانقلاب العسكري.

عاش نضال الشعب السوداني

سكرتارية اللجنة المركزية الحزب الشيوعي السوداني

11 نوفمبر 2021م