الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تدعو الوزير إلى التسريع بحل ملف التعاقد

المجلس الوطني الاستثنائي للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي يدعو وزير التربية بنموسى شكيب إلى التسريع بحل ملف التعاقد في إطار الوظيفة العمومية وكل الملفات العالقة وإيقاف سياسات “البريكولاج” في التعليم كأساس لتنمية الإنسان والوطن

إن المجلس الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE المنعقد عن بعد بشكل استثنائي يوم الأحد 27 مارس 2022، بعد استماعه لتقرير المكتب الوطني للجامعة حول الوضع العام وخاصة الشأن التعليمي ببلادنا، وبعد وقوفه على الارتباك الواضح الذي تعرفه المنظومة التعليمية ببلادنا بسبب الإضرابات المشروعة للشغيلة التعليمية وبسبب تماطل الحكومة ووزارة التربية في حل المشاكل وبسبب سياسات الترقيع و”البريكولاج” كـ “أوراش” التي لن تُصلح التمزقات والأضرار الكبيرة التي أصابت المنظومة التعليمية وبسبب الحوارات العقيمة القائمة بين الوزارة والنقابات وعدم الوفاء بالالتزامات والتعهدات وغياب تثبيت حتى كلام ممثل وزير التربية يوم 31 يناير 2022 بحضور لجنة الحوار الوطنية لـ “لتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد” والنقابات التعليمية الخمس حيث أكد على أن “المتعاقدين سيتم إدماجهم في إطار النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية الموحد في إطار الوظيفة العمومية.. وسيتم إيقاف العمل بالأنظمة الأساسية الإثنى عشر لموظفي الأكاديميات” وأكدها في الاجتماع مع النقابات يوم 15 فبراير 2022 بل عبر عن اتفاقه، في الاجتماع مع النقابات يوم 23 مارس 2022، على إصدار بيان مشترك مع النقابات يؤكد فيه الأمر.. وبعد وقوف المجلس الوطني على المحاكمات الصورية للأستاذات والأساتذة من التنسيقية الوطنية للأساتذة المفروض عليهم التعاقد ومن الجامعة الوطنية للتعليم..، وعلى ما آلت إليه أوضاع التعليم وأوضاع العاملات والعاملين به ببلادنا فإنه:

1) يطالب وزير التربية الوطنية بالحل الآني والعاجل لملف الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد، وطيه نهائيا وحل جميع الملفات العالقة للفئات التعليمية، والعمل على ألا يتكرر ما حصل ويحصل بمنظومة التعليم ببلادنا، وخلق جو تربوي وتعليمي حقيقي بالمؤسسات التعليمية يتعبأ الجميع على إنجاحه لصالح بلدنا وصالح بنات وأبناء شعبنا ويضع حدا للمعاناة والإساءات الممنهجة لنساء ورجال التعليم القطاع المحوري والأساسي لتنمية الإنسان والوطن؛

2) يطالب بالحوار الجدي حول النظام الأساسي الموحَّد لجميع موظفي وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة في إطار الوظيفة العمومية بالارتكاز على النظام الأساسي لـ 2003 وتجاوز جميع ثغراته والحفاظ على “مُكَيْسِباته” ورفع أضراره وتحقيق مكاسب جديدة مُعبئة ومُحفزة للشغيلة التعليمية لتلعب دورها الرائد بتألق لصالح بلادنا وصالح بنات وأبناء شعبنا؛

3) يرفض الحلول الترقيعية و”البريكولاج” في التربية والتعليم ويرفض التدابير الإدارية اللامعقولة واللاتربوية والتعسفية والضاغطة المتعلقة بإسناد أقسام الأستاذات والأساتذة المضربات والمضربين إلى غيرهم، ويرفض تغيير البنيات التربوية وضمها؛

4) يجدد تنديده بكل قوة بحملات الاعتداء والتنكيل والاعتقالات والمحاكمات ضد 70 أستاذة وأستاذ من “التنسيقة الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، ويستنكر الأحكام الجائرة والقاسية الصادرة ضدهم وفي مقدمتها 3 أشهر نافذة ضد الأستاذة مجدي نزهة ويطالب بإسقاط الأحكام ورفع كل المتابعات ضدهم وضد رفاقنا أمرار إسماعيل وقاشا كبير وقرابطي مريم وبوكزير محمد والعثماني نور سعيد والنافعي إبراهيم وحنان دواح..، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي بالمغرب؛

5) يحيي مناضلات الجامعة ومناضليها ومسؤوليها النقابيين عبر التراب الوطني على إنجاح أسبوع الغضب تحت شعار “كرامة نساء ورجال التعليم خط أحمر” والإضراب الوطني العام الذي خاضته نقابتنا المكافحة يومي 17 و18 مارس 2022 ويعتز بروحهم الوحدوية وسط الشغيلة التعليمية بكل فئاتها من خلال الأشكال الاحتجاجية المصاحبة، ويحيي كل نساء ورجال التعليم الوحدويين والمتضامنين؛

6) يجدد الرفض القاطع للاقتطاعات اللاقانونية من الأجور بسبب الإضراب، وكذا الوضع الحقوقي المتردي في بلادنا باستمرار الدولة في متابعات الحقوقيين والصحفيين والمدونين واستغلال الوضع الدولي المضطرب؛

7) يجدد الدعوة للنقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية وإلى التنسيقيات النقابية والمستقلة وإلى جميع الشغيلة التعليمية بكل فئاتها.. من أجل توحيد الصف للدفاع بصدق وإخلاص عن التعليم العمومي والمجاني والموحد ببلادنا من الأولي إلى العالي، وعن موظفاته وموظفيه في إطار الوظيفة العمومية ومواجهة كل تراجع عن مكتسباتها التاريخية؛

8) يدعو فروع FNE للانخراط في عمل “الجبهة الاجتماعية المغربية” والتنسيق مع مختلف مكوناتها للدفاع عن مختلف القضايا المشتركة؛

9) يدين التطبيع مع الصهيونية في بلدنا ويدعو إلى المشاركة في إحياء الذكرى 46 ليوم الأرض الفلسطيني الأربعاء 30 مارس 2022 والعمل في إطار “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع” والتنسيق مجاليا مع الهيئات المكونة لها والتعبير عن رفضنا للتطبيع، بجميع أنواعه وأشكاله ومضامينه، مع المجرمين الصهاينة، داخل المؤسسات التعليمية وخارجها وفي المقابل الانخراط في التعريف بالقضية الفلسطينية عبر كل النوادي المتاحة داخل المؤسسات التعليمية وخارجها.

10) يقرر عقد المؤتمر الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE حضوريا خلال شتنبر 2022.

عن المجلس الوطني: الكاتب العام الوطني للجامعة الإدريسي عبد الرزاق