وقفة احتجاجية يوم 24 أكتوبر 2022 أمام وزارة التربية


الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي تدعو الأساتذة/ات المبرزين/ات إلى وقفة احتجاجية الاثنين 24 أكتوبر 2022 الساعة 10 والنصف صباحا بالرباط أمام وزارة التربية

النقابة الوطنية للمبرزين/ات بالمغرب تندد بالأوضاع التي آلت إليها منظومة التبريز.
تستنكر تملص الوزارة من أداء مستحقات أربعة أشهر الخاصة بفوجي 2018 و2019.
تدعو عموم المبرزين إلى تجسيد الوقفة الاحتجاجية المزمع القيام بها يوم الاثنين 24 أكتوبر 2022 على الساعة 10 والنصف صباحا أمام مقر وزارة التربية الوطنية والرياضة والتعليم الأولي.

في سياق متابعته للوضع التنظيمي والقضايا المهنية للأستاذات والأساتذة المبرزين بمختلف الأسلاك التعليمية، عقد المكتب الوطني للنقابة الوطنية للأساتذة المبرزين/ات بالمغرب اجتماعا بتقنية التناظر عن بعد خصص في بدايته لتقديم التهنئة بمناسبة نجاح المؤتمر الوطني الثاني عشر 12 للجامعة الوطنية للتعليم FNE، والتعبير عن الرجاء بالتوفيق للقيادة الجديدة الرامية إلى أجراة شعار المؤتمر:

“تقوية التنظيم والنضال الوحدوي للدفاع عن التعليم العمومي وتحقيق المطالب”.

كما تطرق اجتماع المكتب إلى آفاق العمل النضالي لرفع الحيف الذي يطال الفئة رغم المجهودات الجبارة التي يبذلها الأساتذة المبرزون بمختلف اسلاك عملهم.

وقد خلص الاجتماع إلى أن إصدار النظام الأساسي الخاص بالفئة هو السبيل الوحيد لرد الاعتبار للمبرزة والمبرز وتقدير أدوارهما الفعالة على مستوى الأداء المهني، وتثمين غيرتهما الصادقة على التعليم والمدرسة العمومية.

وبعد تشخيصه للمشاكل التي تكابدها الفئة، والمتمثلة فيما يلي:

بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين:

الخرق السافر للقانون المنظم للمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين في شقه المتعلق بتعيين أطر التدريس، وذلك بعدم إعلان المناصب الشاغرة وفتحها في وجه المبرزين/ات للالتحاق بهذه المراكز وفق ما هو منصوص عليه في المادة 14، من الباب الثاني من المرسوم 2.11.672 في شأن إحداث وتنظيم المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.

غياب تمثيلية المبرزين/ات بأجهزة ومجالس هذه المراكز من خلال تعديل القانون 00.01 بما يتلاءم ودور المبرز(ة) داخل مؤسسات التعليم العالي، مع تفعيل استقلالية المراكز الجهوية بما هي مؤسسات التعليم العالي غير تابعة للجامعة.

تثبيت الأساتذة المبرزين الذين تم تكليفهم للتدريس بهذه المراكز.

بالأقسام التحضيرية:

آثار التدبير الانفرادي وغير التشاركي الذي ينتهجه المركز الوطني لتجديد التربوي والتجريب، ومنها خصوصا:

التعثر في الدخول المدرسي بالنسبة للسنة الأولى من الأقسام التحضيرية.

الارتجالية في منهجية دعم الكفايات اللغوية.

اعتماد طريقة جديدة لمسك النقط ودفتر النصوص عبر البوابة الرقمية.

التأخر في صرف المستحقات المتعلقة بتصحيح الأوراق والاختبارات الشفوية الخاصة بالمباراة الوطنية الموحدة CNC.

بأقسام شهادة التقني العالي:

التكتم وعدم الإعلان عن المناصب الشاغرة في مجموعة من المراكز، واعتماد تكليفات لأطر غير مبرزة مما ضرب حق المبرزين في الاستفادة من هذه المناصب وحرمانهم منها.

غياب سياسة واضحة المعالم حول هندسة إغلاق أو فتح مراكز التقني العالي.

بالتعليم الثانوي التأهيلي:

إصرار الإدارة وتعنتها في فرض حصص أسبوعية غير ملائمة على الأساتذة المبرزين مع إسناد أقسام غير إشهاديه إليهم، وأخرى غير مناسبة لاختصاصهم.

وأمام هذا الوضع، فإن المكتب الوطني يعلن ما يلي:

تضامنه اللامشروط والمبدئي مع نضالات المبرزين بمركز الأقسام التحضيرية عمر بن عبد العزيز بوجدة احتجاجا على التعيين اللاقانوني والمشبوه لأستاذة الثانوي التأهيلي، ومطالبته الوزارة الوصية بإلغاء هذا التعيين الذي لا يحترم المساطر القانونية والمذكرات المعمول بها في هذا الإطار، وتأكيده على ضرورة محاسبة المتورطين في هذا الملف.

مطالبته التعجيل بإصدار نظام أساسي عادل ومحفز وخاص، وذلك تفعيلا لمضامين اتفاق 19 أبريل 2011.

تأكيده على حق المبرزين/ات في حصة أسبوعية: 12 ساعة بأسلاك ما فوق الباكالوريا و14 ساعة بالثانوي التأهيلي.

إحداث درجة جديدة من شأنها أن ترفع الحيف والضرر عن المبرزات والمبرزين الذين لا يترقون إلا مرة واحدة طيلة مسارهم المهني.

الرفع من قيمة التعويض عن الإطار واحتسابه في التقاعد بما يتناسب والمجهودات التي يقوم بها الأساتذة المبرزون والأستاذات المبرزات.

دعوته الوزارة إلى ضرورة الاستفادة من مؤهلات المبرزين/ات عبر إلحاقهم بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين وفقا لمنطوق المرسوم المنظم لهذه المراكز.

تجديده رفضه لمبدأ الساعات الإضافية الإجبارية المعمول بها في الأقسام التحضيرية بمبرر وحدة المادة ومطالبة المسؤولين بفتح قنوات الحوار من أجل التوصل إلى حل، وخاصة أن واقع الممارسة برهن على فشل طريقة تدبيرها.

مطالبته الوزارة بتعجيل صرف المستحقات المالية للأفواج 2018 و2019 واعتباره تماطلها وصمة عار على جبينها.

إن النقابة الوطنية للمبرزين/ات بالمغرب، وهي تعلن عن مطالبها العاجلة والملحة هاته، فإنها تخبر كافة الأستاذات المبرزات والأساتذة المبرزين:

بتنظيم وقفة احتجاجية يوم الاثنين 24 أكتوبر 2021 ابتداء من الساعة العاشرة والنصف صباحا أمام مقر وزارة التربية الوطنية بالرباط، وذلك من أجل :
التضامن مع ما يتعرض له عضوان من المكتب الجهوي من تضييق ومتابعة قضائية على خلفية التعيين اللاقانوني والمشبوه لأستاذة الثانوي التأهيلي للتدريس بمركز الأقسام التحضيرية عمر بن عبد العزيز بوجدة.

التسريع بحل المشاكل والمطالب الملحة، وعلى رأسها النظام الأساسي الخاص بالفئة.

التسريع بصرف مستحقات الأشهر الأربعة لأفواج 2018 و2019.

وفي الأخير فإن المكتب الوطني، وهو يعبر عن استعداده وعزمه على مواصلة النضال والدفاع المستميت عن الملف المطلبي، ليدعو المبرزين/ات إلى الوحدة والاصطفاف والتكتل حول إطارهم العتيد النقابة الوطنية للأساتذة المبرزين/ات بالمغرب SNAM المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم FNE.

عن المكتب الوطني