الجامعة الوطنية للتعليم تُحمل الحكومة ووزارة التربية مسؤولية تنامي حالة التذمر والاحتقان والتوتر بالقطاع

المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي
يُحمل الحكومة ووزارة التربية مسؤولية تنامي حالة التذمر والاحتقان والتوتر بقطاع التعليم
ويجدد المطالبة بالاستجابة الفورية لانتظارات مختلف فئات الشغيلة التعليمية

عقد المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي اجتماعه العادي عن بعد الأربعاء 8 دجنبر 2022، تداول خلاله مجمل الأوضاع العامة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتداعيات تدني القدرة الشرائية لعموم الشعب المغربي جراء الغلاء الفاحش لكل المواد الأساسية، وكذا مشروع قانون المالية لسنة 2023 الذي لا يرقى إلى تطلعات مختلف الفئات الاجتماعية ولا يستجيب للانتظارات الشعبية، بل يكرس الحيف الضريبي ولا يفتح أية آفاق لتنمية حقيقية…؛

كما تدارس مستجدات الساحة التعليمية التي تعيش على إيقاع الاحتقان والتوترات والغليان أمام انسداد آفاق الحوار القطاعي وعدم وفاء وزارة التربية الوطنية بالتزاماتها وتعهداتها، وتلكئها في حل المشاكل، التي ازدادت تراكما مع الأسف، ووضع الحد لمجمل الملفات العالقة…؛

وبعد الوقوف على الوضع التنظيمي للجامعة الوطنية للتعليم FNE على كافة المستويات والقطاعات والفروع، وما يتطلب ذلك من استنهاض وتعبئة، فإن المكتب الوطني:

1. يؤكد على مواقف FNE الثابتة من مجمل قضايا الشعب المغربي، وحق بناته وأبنائه في تعليم عمومي مجاني موحد وجيد من الأولي إلى العالي، وقضايا نساء ورجال التعليم وكل العاملين به بمختلف فئاتهم؛
2. يجدد رفضه القاطع لكل التشريعات الرجعية التراجعية التصفوية والتكبيلية التي تضرب في العمق الحقوق والمكتسبات التاريخية وتصفية المرفق العمومي وتكريس الهشاشة وعدم الاستقرار المهني والاجتماعي؛
3. يؤكد تمسكه بالتنسيق النقابي الخماسي للنقابات التعليمية، بما يخدم كل قضايا الشغيلة التعليمية وقضايا التعليم العمومي ببلادنا، وبمجمل المواقف والمطالب المعبر عنها في بلاغاتها وبياناتها (بلاغي ‎28 شتنبر 2022 و22 نونبر 2022)؛
4. يُحمل الحكومة والوزارة مسؤولية تنامي حالة التذمر والاحتقان والتوتر بقطاع التعليم والمفتوح على كل الاحتمالات جراء عدم تجاوب الحكومة ووزارة التربية الوطنية مع المطالب العادلة والمشروعة وانتظارات مختلف فئات الشغيلة التعليمية؛
5. يدين الحصار القمعي الذي ووجهت به احتجاجات المقصيات والمقصيين من خارج السلم وأساتذة الزنزانة 10 أمام البرلمان بالرباط يوم السبت 10 دجنبر 2022 تزامنا مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان، ويجدد المطالبة بتلبية مطالب المعنيين والمعنيات؛
6. يجدد موقف الجامعة الرافض لأي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الاستعماري العنصري، وينبه إلى خطورة ما يتم تنزيله على مستوى المؤسسات التعليمية من أنشطة تطبيعية تستهدف تحريف الوعي الجمعي وتبييض الوجه الإجرامي الدموي البشع للصهيونية أمام الناشئة، ويدعو إلى التصدي لها وتكثيف الأنشطة التربوية الداعمة للقضية الفلسطينية والتعريف بالحقائق التاريخية للشعب الفلسطيني…؛
7. يدعو النقابات الوطنية والتنظيمات الموازية وجميع فروع الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي إلى استنهاض الأوضاع التنظيمية ومواصلة التعبئة والاستعداد لكل التحديات المطروحة دفاعا عن الكرامة والحقوق والمكتسبات والمطالب العادلة والمشروعة؛
8. يعلن عن عقد اجتماع اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية للتعليم FNE في دورتها الثانية، بعد المؤتمر الوط ني 12، منتصف شهر يناير 2023، والتي ستنعقد في ظل تصاعد الهجوم الطبقي على المكتسبات التاريخية وتفكيك ممنهج للمرفق العمومي من وظيفة وتعليم وصحة وغيرها.

الرباط، الأحد 11 دجنبر 2022
عن المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE: الكاتب العام الوطني، غميمط عبد الله