الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتضامن مع المعتقلين وتدعو للمشاركة في فاتح ماي

بــــــلاغ


اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تدعو وزير الفلاحة
لاستكمال تنفيذ الاتفاقات.
وتهيب بشغيلة القطاع للمشاركة القوية في تجمعات فاتح ماي
بمقرات الاتحاد المغربي للشغل.

تحت شعار “معبؤون/ات بحماس لإنجاح فاتح ماي، وتقوية تنظيماتنا، والدفاع عن مطالبنا، وإحياء الذكرى 30 لتأسيس جامعتنا، وتحقيق الفوز في الانتخابات المهنية لشهر يونيه”، عقدت اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي اجتماعها العادي يوم الاثنين 19 أبريل الجاري؛ وقد تدارس الحاضرات والحاضرون تقريراً مفصلاً استحضر سياق الاجتماع واستعرض تفاصيل النشاط النقابي للجامعة على واجهات التنظيم والنضال والحوار والتكوين والإعلام والتواصل؛ كما كان الاجتماع مناسبة لتقييم تنفيذ الالتزامات والوعود التي تلقتها الجامعة على مستوى وزير الفلاحة ومسؤولي المؤسسات التابعة للوزارة، وقطاعي المياه والغابات والصيد البحري؛ وتوقفت اللجنة الإدارية في اجتماع اليوم عند انتخابات عضوات وأعضاء اللجان الثنائية وممثلي/ات المأجورين/ات المرتقب إجراءها على التوالي في 16 يونيه وما بين 10 و20 يونيه المقبل. وفي ختام هذا الاجتماع فإن اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي:

1. تجدد مطالبتها باستكمال تنفيذ باقي الالتزامات المتضمنة في محضر اجتماع 7 اكتوبر المنصرم مع الوزير، وبالتعجيل بعقد الاجتماعات المقررة مع ممثلي النقابات الوطنية في كل من ONCA/ONSSA/INRA/ORMVA/INRACHوORMVAG.

2. تندّد بالتأخير في تسوية الوضعية المادية والأثر الإداري لفائدة المستفيدين من الترقية برسم سنة 2019، وتطالب بتدخل وزير الفلاحة لتجاوز العوائق على مستوى وزارة المالية ورئاسة الحكومة.

3. تدعو لوضع حد لتضارب الأخبار حول مآل مشروع القانون المحدث لمؤسسة الاعمال الاجتماعية لمستخدمي المحافظة العقارية والتعجيل بطرحه أمام البرلمان، وتطالب باستكمال مراحل المصادقة القانونية علی مشروع القانون الأساسي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للمياه والغابات العالق في البرلمان.

4. تسجّل بامتعاض شديد استمرار عدم الاستجابة لأهم مطالب شغيلة المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية ، واستفحال التضييق على مناضلي النقابة الوطنية وتهميش الأطر النزيهة في هذه المؤسسة.

5. تطالب بتدخل وزير الفلاحة لتنفيذ الالتزام بصرف التعويضات عن التنقل مع الزيادة المتفق عليها برسم السنة الجارية في أفق تحقيق المماثلة سنة 2022 بين المصالح المركزية والمصالح اللاممركزة لقطاع المياه والغابات.

6. تعتبر اللجنة الإدارية، الانتخابات المهنية فرصة أخرى لتكريس ريادة جامعتنا كنقابة أكثر تمثيلية في القطاع ومناسبة لتسريع السير نحو تحقيق الوحدة النقابية في القطاع الفلاحي، وتدعو الطبقة العاملة وعموم الأجراء في القطاع الفلاحي وغيره لاختيار ممثليهم، نساء ورجالا، ممن هم في خدمة الطبقة العاملة لا ممن يسعون لاستخدامها.

7. تحيي عالياً نضالات النقابة الوطنية لمستخدمي المكاتب الجهوية للاستثمار الفلاحي، وتدعم صمود العاملات والعمال الزراعيين لصد الهجوم علی الشغل القار والحريات النقابية وفضح فشل مشاريع الشراكة وآثاره الاجتماعية الخطيرة على عمال وعاملات عدد من الضيعات المسلمة للخواص، وتساند نضالات إخواننا عمال المناولة في المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لدكالة.

8. تدعو كافة فروع الجامعة ونقاباتها الوطنية وتنظيماتها الموازية للتخليد الحماسي لمناسبة فاتح ماي لهذه السنة بالزخم الذي تستحقه هذه المحطة كيوم وطني وأممي، وذلك قصد إسماع صوت الطبقة العاملة وعموم الاجراء ورفع مطالبهم والتعبير عن وحدتهم في مواجهة استغلال الرأسمال المتوحش.

9. تستنكر تنامي ضرب الحريات العامة ومواصلة التضييق علی الحريات النقابية وتجريم الحق في الاضراب والتظاهر السلمي بذريعة الطوارئ الصحية.

10. تطالب الحكومة بإعطاء التوضيحات الكافية حول مشروع تعميم الحماية الاجتماعية، وبتقديم كل الضمانات لكي لا يكون هذا التعميم علی حساب رواتب الأجراء وصندوق المقاصة وما تبقى من دعم للمواد الغذائية والطاقية الواسعة الاستهلاك.

11. تجدد تضامن جامعتنا مع الصحافيين المعتقلين وعموم معتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين والحراكات الاجتماعية، وتطالب بالتعجيل بإطلاق سراحهم.

12. تجدد مساندتها لنضالات فٸات التقنيين وحاملي الشهادات والمساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين ونضالات أسرة التعليم، وموظفي قطاع الصحة وتطالب بإسقاط المتابعات القضائية الصورية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

13. تحيي صمود الأسری الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني بمناسبة يومهم العالمي، وتعبر عن انخراط الجامعة المبدئي في مبادرات الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع.

واللجنة الادارية إذ تخبر الرأي العام وشغلية القطاع بالتقديرات والمواقف المشار اليها أعلاه، فإنها تهيب بكافة فئات الموظفين/ات والمستخدمين/ات والعاملات والعمال الزراعين وعمال الصناعات الفلاحية والغذائية والبحارة الصيادين والفلاحين الكادحين إلى

مواصلة تعزيز صفوفهم داخل الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي باعتبارها الإطار النقابي القادر على التعبير عن مطالبهم والدفاع عنها، وتنظيم نضالاتهم وتوحيدها لانتزاع حقوقهم المشروعة والدفاع عن كرامتهم وصون مكتسباتهم.

عن اللجنة الإدارية في 19 أبريل 2021

  •  
  •  
  •  
  •