تصريح صحفي من سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني


تصريح صحفي من سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني؛

بناءً على قرار اللجنة المركزية وموجهات المكتب السياسي تابعت سكرتارية اللجنة المركزية في إجتماعها بتاريخ 19 فبراير 2022، مستجدات الوضع السياسي وتطور وتنامي الحراك الجماهيري المتصاعد والمتنوع، الذي يتم في إطار الصراع المحتدم بين قوى الثورة وأعدائها من اللجنة الأمنية والراسمالية الطفيلية وبقايا الفلول من النظام السابق وبعض القوى السياسية التي لا زالت ترى الشراكة مع العسكر مخرجاً لها في المشاركة في السلطة.. يتمتع هذا التحالف بتأييد من قبل المجتمعين الدولي والاقليمي والاتحاد الافريقي الذين يتقدمون بمبادرات اساسها الرجوع إلى ما قبل 25 اكتوبر على أساس الوثيقة الدستورية المعطوبة، والتي مزقها وداسها حكام الشراكة من مدنيين وعسكريين، كما يطرحون كذلك العودة للشراكة بصورة جديدة تتيح مجالاً أوسع للقوى المدنية التي توافق على المشاركة في اطار تنفيذ مشروع الهبوط الناعم وإختطاف واجهاض الحراك الجماهيري العاتي بقصد الانحراف بأهداف ومسار حركة الجماهير والالتفاف وضرب وحدة قوى الثورة المتمثلة في لجان المقاومة وتجمع المهنيين والقوى الجذرية بما فيها الحزب الشيوعي.

في وجه ذلك الهجوم المسعور من قبل أعداء الثورة، والذي ينعكس في الحملات الاعلامية الكاذبة واستعمال العنف الوحشي والمفرط، بجانب الاعتقالات والتعذيب النفسي والبدني.. تتقدم قوى الثورة بخطى ثابتة نحو أهدافها بصياغة مواثيقها وطرحها للحوار باتجاه اقامة المركز الموحد لقيادة النضال الجماهيري نحو اسقاط السلطة الحالية وقيام الحكم المدني الديمقراطي الكامل.

في هذا الاطار يطرح الحزب الشيوعي بجانب وثيقة (السودان الأزمة وطريق استرداد الثورة) ضرورة الاهتمام بالمشاكل التي تتعرض لها جماهير شعبنا، في مجالات مصادرة الحريات والضائقة المعيشية وشح العناية الصحية والدواء وتحول التعليم إلى سلعة.. برفع شعارات مجانية التعليم والصحة.. والقضايا المتعلقة بالسلام وضرورة مشاركة أهل المصلحة من سكان المعسكرات وأماكن النزوح والتعامل مع منظمات المجتمع المدني الدارفورية باتجاه بروز قيادة مدنية حقيقية تمثل مطالب وأماني غالبية سكان دارفور.

ودعت سكرتارية اللجنة المركزية إلى تطوير الشعارات وتركيزها علي قضايا الراهن السياسي مثل : الزيادات في الاسعار وسرقة ثروات البلاد من الذهب وغيرها عبر التهريب في حدودنا الشمالية والشرقية والمطارات.

وأكدت السكرتارية المركزية على تأييدها التام ودعوة القوى الحية للاستمرار في المشاركة في الحراك الجماهيري والبرنامج الذي طرحته لجان المقاومة.. مع أهمية التنويع في تنظيم المواكب الجماهيرية بحيث تنتشر في الأحياء وتغير من تنظيمها حسب مبادرات الجماهير بقصد تشتيت واضعاف قوى الأمن والشرطة وشل حركتها في ممارسة العنف الوحشي والاستمرار في عمليات القتل والاعتقال.

وفي هذا الاطار اشارت السكرتارية إلى أهمية الاحتفال الشعبي الواسع بمناسبة 8 مارس يوم المرأة العالمي.. ودعت هيئات الحزب بالمبادرة بتنظيم فعاليات متنوعة تليق بهذا اليوم العالمي استناداً لدور المرأة السودانية في النضال ضد الدكتاتورية ومن أجل انتزاع حقوقها كاملة.. وقد أكدت مساهمات المرأة السودانية – الكنداكات – في مسيرة ثورة ديسمبر على المكانة النضالية البارزة التي احتلتها كنداكاتنا في التحضير والتنفيذ وقيادة المواكب الهادرة التي اجتاحت السودان.

كما دعت سكرتارية اللجنة المركزية هيئات الحزب المختصة للتنسيق مع كل القوى الحية للاحتفال بالذكرى 37 لانتفاضة ابريل 85.

سكرتارية اللجنة المركزية
للحزب الشيوعي السوداني
20 فبراير 2022م.