برنامج نضالي لجامعة الفلاحة إ.م.ش بشهر دجنبر


في إطار الحملة النضالية التي قررها المجلس الوطني للاتحاد المغربي للشغل، الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تسطر برنامجهاً النضالي لشهر دجنبر،
يتوّج بإضراب وطني لشغيلة القطاع، مع وقفتين احتجاجيتين بالرباط،
أمام مقري الوزارة والبرلمان، يوم الأربعاء 25 دجنبر 2019.. 


اجتمع المكتب الجامعي الموسع للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، في دورة استثنائية، يوم الجمعة 6 دجنبر بالرباط، للوقوف على مستجدات الوضع النقابي، على ضوء قرار المجلس الوطني للاتحاد المغربي للشغل المنعقد يوم 20 نونبر الأخير، القاضي بجعل شهر دجنبر الجاري فترة للاحتجاج ضد الهجوم على الحريات عامةً، والحريات النقابية خاصةً، وعلى مكاسب وحقوق الطبقة العاملة وعموم الشغيلة.

1. إن المكتب الجامعي، إذ يثمن هذا القرار النضالي، يعلن عن تفاعله الإيجابي معه وعن انخراطه بقوة في الحملة النضالية لشهر دجنبر تحت شعار “نضال وحدوي دفاعاً عن الكرامة والحريات ومكتسبات ومطالب شغيلة القطاع الفلاحي”.
وقررت الجامعة، خلال هذا الشهر، القيام بعدة نضالات سيتمّ تتويجها بإضراب وطني لعموم شغيلة قطاعنا يوم الأربعاء 25 دجنبر 2019، مع تنظيم وقفتين احتجاجيتين وطنيتين بالرباط، ابتداء من الساعة 11 صباحا أمام مقر وزارة الفلاحة، ثمّ أمام البرلمان.
2. بالنسبة للنضالات الأخرى فتتمثل أساساً في:
 يوم الأحد 8 دجنبر في العاشرة صباحا: تجمع تعبوي للعمال الزراعيين بمنطقة تيداس.
 في نفس اليوم على الساعة الثانية بعد الزوال، مشاركة الجامعة في مسيرة أكال الوطنية للفلاحين بمدينة الدار البيضاء.
 تظاهرات للعاملات والعمال الزراعيين بمختلف المناطق لدعم ملفهم المطلبي .
 يوم الثلاثاء 10 دجنبر على الساعة 11 صباحا: مشاركة الجامعة في الوقفة الاحتجاجية، التي دعا لها الاتحاد الجهوي لنقابات الرباط سلا تمارة، احتجاجا على انتهاك حق التنظيم النقابي من طرف السلطات.
 يوم الخميس 12 دجنبر: إضراب وطني مع وقفة مركزية أمام الوزارة، للنقابة الوطنية لمستخدمي المكاتب الجهوية للاستثمار الفلاحي.
 يومي الخميس12 والثلاثاء 24 دجنبر: وقفات احتجاجية محلية بسائر المناطق، مع وقفتين جهويتين بالرباط أمام الإدارة المركزية في 10 صباحا، للنقابة الوطنية للمحافظة العقارية، دعماً لملفهم المطلبي.
 يومي الأربعاء 25 والخميس 26 دجنبر: المشاركة في الإضراب الوطني للتقنيين الذي دعت له الهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب.
 مشاركة فروع الجامعة في سائر البرامج النضالية للاتحادات المحلية لمركزيتنا.
 نضالات أخرى ستقررها فروع الجامعة والنقابات الوطنية التابعة للجامعة لدعم مطالبها الخاصة.

3. إن المعركة التي تخوضها الجامعة طيلة شهر دجنبر تهدف إلى :
• توقيف هجوم الرأسمالية المتوحشة والحكومة على الحريات وعلى مكتسبات الشغلية، بدءاً بالتصدي لمشاريع قوانين الردة: القانون التكبيلي للإضراب، قانون النقابات التحكمي، التعديلات التراجعية التي تعتزم الحكومة والباطرونا إدخالها على مدونة الشغل، المخطط التخريبي للوظيفة العمومية بذريعة إصلاحها.
• احترام الحقوق والحريات النقابية بدءاً بحق الإضراب والتسليم الفوري لوصول الإيداع عن الملفات النقابية.
• تحسين دخل الأجراء بالزيادة في الأجور والتعويضات والتقليص من الضغط الضريبي على الأجور.
• الزيادة في قيمة المعاشات وفقاً لغلاء المعيشة، ورفع مستوى الحد الأدنى للمعاش.

• وضع حد للحيف الذي يعيشه مستخدمو النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد (RCAR) والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي (CNSS).
• التعديل المنصف، ودون تماطل إضافي، للأنظمة الأساسية لمستخدمي المؤسسات العمومية، بما يمكن من تحسين أوضاعهم.
• احترام قوانين الشغل على علاتها، وإقرار المساواة بين العمال الزراعيين وعمال القطاعات الأخرى في الحد الأدنى للأجور وفي مدة العمل الأسبوعية.
• توقيف الهجوم على أراضي الفلاحين، أفرادا وجماعات سلالية، ودعم الفلاحين بما يمكنهم من حياة كريمة.
• الاستجابة للمطالب الخاصة لسائر النقابات الوطنية ولمختلف الفئات: تقنيين، متصرفين، حاملي الشهادات غير المدمجين في السلاليم المناسبة، محررين، مساعدين تقنيين وإداريين، مهندسين،…
• المتابعة القضائية للمسؤولين المتورطين في جرائم الفساد المالي والإداري في التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية.

4. إن المكتب الجامعي، دعماً للمطالب الملحة والمشروعة لجامعتنا، ينادي كافة الموظفين بالقطاع الفلاحي والقطاع الغابوي وقطاع الصيد البحري وسائر المستخدمين بالمؤسسات العمومية وكذا العمال الزراعيين وعمال الصناعات الغذائية والفلاحية والفلاحين الكادحين، رجالاً ونساءً، إلى الانخراط بقوة في الحملة النضالية لشهر دجنبر التي دعت لها جامعتنا ومركزيتنا. كما يدعو كافة النقابات الوطنية والتنظيمات الموازية والفئوية للجامعة وفروع الجامعة المحلية والجهوية إلى المشاركة بقوة وحماس في هذه المعركة على قاعدة البرنامج النضالي للجامعة ومطالب هذه التنظيمات التي ستطرحها في بياناتها الخاصة تكميلا للبرنامج النضالي للجامعة.
5.إن المكتب الجامعي يعتبر أن تزامن الإضراب الوطني لجامعتنا مع الإضراب الذي قررته الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، سيعزز النضال المشترك داخل مركزيتنا؛ ويدعو كافة الجامعات والنقابات الوطنية بمختلف الوزارات والمؤسسات العمومية إلى العمل يداً في اليد لإنجاح البرنامج النضالي لمركزيتنا خلال هذا الشهر.
ويعتبر المكتب الجامعي كذالك أن معركة دجنبر التي قررها المجلس الوطني للاتحاد المغربي للشغل يوم 20 نونبر، مجرد إنذار للحكومة للكف عن هجومها على الحريات ومكتسبات وحقوق الشغيلة ببلادنا ومن أجل الاستجابة للمطالب الدنيا للطبقة العاملة وعموم الشغيلة؛ ولا شك أنه، في شروط الغضب العارم للطبقة العاملة والجماهير الشعبية، وفي ظل محاولات الالتفاف على المطالب الملحة للشغيلة أو تجاهلها، سيكون الجواب العمالي والشعبي هو الاستمرار في المعركة وتصعيدها، على اعتبار أن ما لا يحقق بالنضال يحقق بمزيد من النضال.
6. وفي الأخير لا يفوتنا، في المكتب الجامعي، أن نعبر عن تضامن الجامعة مع سائر الفئات العمالية والشعبية المناضلة من أجل مطالبها المشروعة، وأن نندد بالهجوم الذي تعرفه بلادنا على الحريات والحقوق، مطالبين، ونحن مقبلون على إحياء اليوم العالمي لحقوق الإنسان (10 دجنبر)، باحترام التزامات الدولة في هذا المجال، بدءاً بالإفراج الفوري عن معتقلي حراك الريف وكافة المعتقلين السياسيين.

وختاما نؤكد مجدداً تضامننا مع الشعب الفلسطيني، وإدانتنا للتطبيع مع الكيان الصهيوني، ودعمنا لكافة النضالات الشعبية المناهضة للإمبريالية، والمتطلعة للديمقراطية والتحرر الوطني والاجتماعي عبر العالم.

كما نرفع بالمناسبة التحية لنضالات الطبقة العاملة عبر العالم، وخاصة لرفاقنا العمال والعاملات بفرنسا، بعد دخلولهم في معركة تاريخية، منذ يوم أمس 5 دجنبر، ضد التراجعات التي تريد الرأسمالية المتوحشة فرضها عليهم في مجال التقاعد. وبالمناسبة نعبرعن تضامننا التام مع إخواننا المهاجرين/ات، المغاربة ببلدان المهجر، والأفارقة هنا في المغرب.

المكتب الجامعي في 6 دجنبر 2019


 

  •  
  •  
  •  
  •