بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي: فاتح دجنبر 2019

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي: فاتح دجنبر 2019

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي


تشجب الهجوم المنظم والكاسح الذي تنهجه الدولة على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لجماهير شعبنا. كما تدين سياسات النظام التقشفية التي تضرب القدرة الشرائية للمواطنين وتسعى لحل الازمة الهيكلية على كاهل الطبقة العاملة وعموم الكادحين والفئات الوسطى.

عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 1 دجنبر 2019، تدارست خلاله مستجدات الاوضاع الدولية والاقليمية والوطنية والتنظيمية، وقررت اصدار البيان التالي:

– تنوه بانطلاق اشغال اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الخامس وكافة الاستعدادات وحملة التواصل مع الطبقة العاملة في المصانع والضيعات والاحياء الصناعية وبنجاح الموائد المستديرة المنظمة مع المناضلات والمناضلين الماركسيين حول قضية بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة.
– تؤكد دعمها ومساندتها لكافة المعارك التي تخوضها الطبقة العاملة المغربية من أجل الدفاع عن حقوقها المشروعة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: اعتصامات ومسيرات عاملات وعمال ضيعة روزافلور المطرودين تعسفا، وعمال شركتي ميكومار واوزون للنظافة، ومحنة عمال الخدمات الارضية بمطار محمد الخامس…كما تؤكد دعمها ووقوفها الى جانب جماهير شعبنا التي تعاني من العطش وانقطاع الامدادات بالماء، حيث خرجت مجموعة من ساكنة دوار آيت بنحدوا في مسيرة احتجاجية في اتجاه عمالة بوعرفة سيرا على الاقدام رغم البرد والجوع والمرض.
– تدعوا مناضلي ومناضلات النهج الديمقراطي والمتعاطفين معه وعموم الجماهير الشعبية للمشاركة في المسيرة التي دعت لها “اكال” يوم الاحد 08 دجنبر على الساعة الثانية بعد الظهر بساحة الامم بالبيضاء للدفاع عن الحق في الأرض ضد مخططات المخزن التصفوية التي تهدف إلى الهجوم على أراضي الجموع
– تعبر عن تنديدها بالمعاملة القاسية التي يتعرض لها المعتقلون السياسيون بالسجون وتجدد مطالبتها بالسراح الفوري لكل المعتقلين السياسيين في مقدمتهم معتقلي حراك الريف ومعتقلي الرأي ومن بينهم مغني الراب محمد منير المعروف “بالكناوي”
– تشيد بالتنسيق النقابي الذي تعمل به المركزيات النقابية والنقابات في قطاع التعليم وتدعو جميع المناضلات والمناضلين في باقي المركزيات الى الانخراط القوي والفعال في العمل النقابي الوحدوي والمتضامن.
– تشجب الهجوم المنظم والكاسح الذي تنهجه الدولة على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لجماهير شعبنا. كما تدين سياسات النظام التقشفية التي تضرب القدرة الشرائية للمواطنين وتسعى لحل الازمة الهيكلية على كاهل الطبقة العاملة وعموم الكادحين والفئات الوسطى.

– تدعو جميع القوى المناضلة الى التعبئة القوية للرد النضالي يكون في مستوى استعدادات شعبنا للنضال والتضحية وذلك عبر كل اشكال التنسيق النضالي وبناء الادوات التنظيمية المناسبة.
– تعتبر ان اصرار الدولة على الاستيلاء على مقر الاتحاد الوطني لطلب المغرب، لا ينفصل عن محاولاتها منذ القرن الماضي لإقبار هذه المنظمة النقابية؛ واذ تدين هذا الهجوم على نقابة الطلاب تدعوا مكونات الحركة الطلابية والقوى الديمقراطية الغيورة لتحمل مسؤوليتها من اجل اعادة بناء الاتحاد الوطني كنقابة لكل الطلاب المغاربة باعتباره السبيل الوحيد لوقف هجوم الدولة على المقر وعلى الحركة الطلابية.
– دعمها للإضراب الوطني الذي دعت له التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يومي 03 و04 دجنبر وكافة النضالات المحلية الجهوية التي خاضها مناضلو ومناضلات التنسيقية للدفاع عن حقهم في الإدماج في الوظيفة العمومية وعن المدرسة العمومية.
– تدين التدخل الامبريالي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية على مجموعة من الدول عبر تدبير ودعم الانقلابات والتي كان آخرها في بوليفيا من اجل الحفاظ على مصالحها وتنصيب عملاء لها، مما يؤكد ان الامبريالية هي العدو الحقيقي للشعوب. ومن اجل وقف هذا الهجوم تدعوا الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي الى تطوير اشكال التضامن بين القوى التقدمية ضد الامبريالية.
– تدين اعتبار الولايات المتحدة الأمريكية المستوطنات في فلسطين قانونية. انه خرق سافر لكافة القوانين والأعراف الدولية، كما تشجب زيارة وزير الخارجية الأمريكي للمغرب التي تدخل في إطار حشد الدعم لصفقة القرن المشؤومة.
– تجدد تضامنها مع نضالات شعوب الجزائر، السودان، العراق، لبنان وكافة دول المنطقة في نضالهم ضد أنظمة الاستبداد والفساد والتبعية للدوائر الامبريالية.
– إدانتها لاعتقالات التي تطال العديد من الشباب من اجل ارهابهم واسكاتهم. انها اعتقالات تطال الحق في حرية التفكير والتعبير وتسليط سيف القمع والملاحقات تحت طائلة المس بالمقدسات.
– تتابع بقلق شديد تغول الدولة البوليسية التي اصبحت تتدخل بشكل سافر وفاضح في جميع مناحي الحياة العامة والخاصة من بينها إقصاء المعارضين والمخالفين لها من الحق في العمل والترقية والإعفاءات آخرها مباريات ولوج التعليم، فإنها تدعوا المتضررين والمتضررات لتنظيم أنفسهم والاحتجاج لوقف سياسة “الفرز الامني”.

الرباط في: 01 دجنبر 2019

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •