النهج الديمقراطي يعتبر النموذج التنموي “الجديد” تكريسا للاستبداد السياسي


الكتابة الوطنية


النهج الديمقراطي يعتبر النموذج التنموي “الجديد” تكريسا للاستبداد
السياسي ولنظام الرأسمالية التبعية المخزني ويدين سياسة
القمع والحصار ضد كافة القوى المناضلة.

عقدت الكتابة الوطنية اجتماعا لها يوم الأحد 30 ماي 2021 حيث تدارست أهم مستجدات الأوضاع والمتسمة،

أ- محليا بتقديم تقرير اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي والمناورات العسكرية الأمريكية بجنوب المغرب وبالصحراء الغربية واستمرار النضالات العمالية والشعبية وفي السجون،

ب- وجهويا باحتداد الصراع في كل من السودان وتونس الجزائر ولبنان والعراق ومخاض عسير للحلول السياسية في ليبيا واليمن وسوريا وتكثيف الكيان الصهيوني لسياسة الانتقام من الشعب الفلسطيني بشن حملات اعتقالات واسعة في الضفة وأراضي 48.

ج- ودوليا باتفاق وشيك حول الملف النووي الإيراني بين إيران والإدارة الأمريكية وإضراب عام متواصل في كولومبيا وانتصار سياسي هام لليسار في الشيلي في انتخابات المجلس التأسيسي.

وقررت إعلان ما يلي:

1) ترفض جملة وتفصيلا ما يسمى بالنموذج التنموي الجديد كما ورد في تقرير اللجنة الخاصة وتعتبر أنه لا يختلف في شيء عن النموذج القائم بالفعل في إطار نظام الرأسمالية التبعية المخزني. فهو يكرس الاستبداد السياسي بتكريس نظام الحكم الفردي المطلق للملك ويتجاهل حق الشعب المغربي في العيش في ظل نظام ديمقراطي ويعمق الاستبداد الاقتصادي المخزني عبر الميثاق الوطني للتنمية وجهاز متابعة تنفيذه وهو استمرار لنفس الاختيارات التي يواجهها الشعب المغربي والمتمثلة في التبعية والمديونية والخوصصة والريع والاحتكار والإقصاء الاجتماعي وتدعو اليسار المناضل وعموم القوى الحية إلى مواجهته وتعرية زيف ادعاءاته وفضح مضمونه الرجعي المعادي لطموحات شعبنا المغربي في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة الفعلية.

2) تعبر عن دعمها ووقوفها الى جانب الطبقة العاملة في نضالاتها من اجل الدفاع عن مكتسباتها وعن حقها في الانتماء النقابي ومن اجل الزيادة في الأجور ووقف كل مظاهر التردي والهشاشة ورمي مئات الآلاف من العاملات والعمال إلى الشارع والبطالة.

3) تشجب الزيادات في أسعار المواد الغذائية والخدمات التي باتت تثقل كاهل الكادحين والكادحات.

4) تساند نضالات الجمعية الوطنية لحاملي الشهادات العليا المعطلين وتطالب بالكشف ومحاسبة المسؤولين المتورطين في اغتيال شهداء حركة المعطلين.

5) تضم صوتها من جديد إلى كل الأصوات الحرة ببلادنا وعبر العالم لإنقاذ حياة سليمان الريسوني وعمر الراضي وإطلاق سراحهما وسراح كافة المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم معتقلي الحركات الاجتماعية والحراكات الشعبية بالريف وبني تجيت وجرادة وغيرها وتندد بالحصار المخزني للقوى المناضلة وفي مقدمتها النهج الديمقراطي بمختلف الأشكال من بينها حرمان فروعه من وصولات الإيداع، أخرها فرع صفرو.

6) تطالب بالاستجابة الفورية لمطالب ساكنة المناطق المهمشة في الشغل المنتج والقار وانقاد الشباب من البطالة والضياع.

7) تدين بقوة دفع السلطات المغربية خلال هذا الشهر، وفي إطار حسابات سياسية خاصة، بآلاف من الشباب للهجرة لمدينة سبتة المحتلة كما تدين التعامل القمعي للسلطات الإسبانية مع هذا الحدث.

8) تندد مرة أخرى بإجراء المناورات العسكرية الأمريكية (الأسد الإفريقي) ما بين 7 و 18 يونيو 2021 في جنوب المغرب والصحراء الغربية وتعتبر ذلك من أخطر مظاهر الهيمنة الامبريالية على المنطقة والبلدان الإفريقية عموما.

9) تستنكر الخرجات الاستفزازية لممثل الكيان الصهيوني ببلادنا وتجدد مطالب القوى الحية بإغلاق مكتب الاتصال فورا وإلغاء قرار التطبيع مع العدو الصهيوني وإقرار قانون بتجريم التطبيع وتشيد بالمبادرات النضالية للجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع.

10) تعبر عن دعمها لنضال الشعب الكولومبي ضد السياسات الليبرالية المتوحشة وتتوجه بالتحية والتهنئة لشعب الشيلي وقواه التقدمية على الانتصار الذي حققته في انتخابات المجلس التأسيسي وهي خطوة تتوج مسارا طويلا من الكفاح ضد الديكتاتورية والرأسمالية الهمجية لعل الانتفاضة الشعبية والإضراب العام في نونبر 2019 إحدى أبرز معالمها ومن شأن هذا الانجاز طي عهد الديكتاتور بينوشي السيئ الذكر وعهد النيوليبرالية التي جربت مبكرا في هذا البلد.

الكتابة الوطنية
30 ماي 2021

  •  
  •  
  •  
  •