تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي: بيان

تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي
(ecp.snesup.maroc@gmail.com)
(السكرتارية الوطنية الموسعة – اجتماع عن بعد – الخميس 30 شتنبر 2021)

بيان

في إطار مناقشة أعضائها محور “الاستعداد للدخول الجامعي والنقابي والسياسي والاجتماعي 2021-2022″، عقدت السكرتارية الوطنية الموسعة لتيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي، اجتماعا عن بعد يوم الخميس 30 شتنبر 2021، استحضرت فيه الظروف الاستثنائية للدخول الجامعي وراهنية مضامين بيانها الصادر في 04 أبريل 2021، وبيان اللقاء الوطني المنعقد في 26 و27 يونيو 2021، فتدارست بالأساس الوضع النقابي والسياسي العام الذي تمر به البلاد، وحالة الجمود التي تعيشها النقابة الوطنية للتعليم العالي، خاصة مع التنزيل “القسري” الأحادي لنظام “الباشلور” وعدم تقدم الملف المطلبي الوطني، والأوضاع المتردية التي آل إليها قطاع التعليم عموما والتعليم العالي على الخصوص، والمتمثلة في المزيد من خصخصته بهدف التصفية النهائية لهذا المرفق العمومي الاستراتيجي بتفويته وتسليعه لفائدة الرأسمال الأجنبي والمحلي تكريسا لضرب حق بنات وأبناء الشعب المغربي في تعليم ديموقراطي عصري، عمومي، جيد، موحد ومجاني، وفي انعدام الإمكانيات والتجهيزات الضرورية لإنجاز مهام التدريس والبحث، وفي مسلسل التسويف والتماطل الممنهج للحكومات المتعاقبة تجاه المطالب العادلة والمشروعة للأساتذة الباحثين ومحاولتها التملص من تنفيذ ما تم الاتفاق بشأنه في العديد من البلاغات المشتركة بين الحكومة والوزارة الوصية والمكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي عبر عدة جولات حوار ماراطونية، تعلن للرأي العام الجامعي والوطني:

* إدانتها لأسلوب التسويف والتماطل الممنهج للمسؤولين ومطالبتها بالتنفيذ العاجل لما تم الاتفاق بشأنه، ومناشدتها المكتب الوطني بعدم الدخول من جديد في أي شكل من أشكال الحوار قبل تنفيذ النقط المتفق عليها، ومطالبتها له بالخروج من الصمت بالدعوة، على وجه الاستعجال، إلى عقد اجتماع للجنة الإدارية ومجلس التنسيق الوطني لتسطير خطة وبرنامج نضالي وطني (وقفات احتجاجية أمام البرلمان و/أو الوزارة الوصية، إضراب مفتوح، مقاطعة الهياكل، اعتصامات محلية/جهوية موحدة في الزمان ومتفرقة في المكان أمام مقرات الجامعات ومؤسسات التعليم العالي…)؛

* مطابتها باسترجاع الأقدمية المكتسبة لجميع فئات الأساتذة الباحثين وصرف مستحقاتهم في الترقية المجمدة منذ 2017، اعتبار السنة الدراسية بدل السنة المالية للترقي من إطار أستاذ مؤهل إلى إطار أستاذ التعليم العالي، إلغاء الضريبة غير القانونية عن معاشات التقاعد، إلحاق المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين بالجامعات، دمقرطة هياكل مؤسسات التعليم العالي بانتخاب رؤساء الجامعات وعمداء ومدراء المؤسسات والاعتماد الفعلي لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة؛

* رفضها التام للطريقة التي يتم بها تمرير وتنزيل نظام “الباشلور” بطريقة مبتورة وقسرية في غياب الشروط المواكبة لإنجاحه، ومطالبتها بتعليق وتأجيل تنزيله إلى ما بعد انتهاء وإلغاء “حالة الطوارئ الصحية” وبعد تقييم النظام التربوي الحالي “إجازة-ماستر-دكتوراه” (LMD) وعقد المناظرة الوطنية التي التزمت الوزارة الوصية بتنظيمها والإشراك الفعلي للأساتذة الباحثين في بلورته، وتوفير الإمكانيات المادية والبشرية واللوجيستيكية لانطلاقه، والعمل على تصفية الأجواء بدءا بتنفيذ ما تم الاتفاق بشأنه بين الحكومة والنقابة (رفع الاستثناء عن حملة الدكتوراه الفرنسية، الدرجة الاستثنائية، تنزيل المشروع الجديد “للنظام الأساسي الخاص بهيأة أساتذة التعليم العالي الباحثين” المتفق عليه،…)؛

* مساندتها للمطالبة بالكشف عن الحقيقة الكاملة في ملف المختطفين مجهولي المصير وضحايا الاختفاء القسري، وبإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين.

وفي الأخير، تؤكد السكرتارية الوطنية الموسعة موقف تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي الرافض والمدين لكافة أشكال ومظاهر تطبيع الأنظمة العربية مع الكيان الصهيوني العنصري الاستعماري الغاشم المحتل للأراضي الفلسطينية ضدا على مواقف شعوبها الثابتة الداعمة للقضية الفلسطينية، ومساندته اللامشروطة لكفاح الشعب الفلسطيني من أجل بناء دولته المستقلة على كامل تراب فلسطين بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وإجلاء الاستعمار الصهيوني المدعم من طرف الامبريالية العالمية، كما تحيي عاليا المقاومة الفلسطينية الباسلة وتقف إجلالا لشهداء الشعب الفلسطيني وللأسرى الصامدين في سجون الاحتلال الصهيوني.

السكرتارية الوطنية الموسعة
لتيار الأساتذة الباحثين التقدميين
في النقابة الوطنية للتعليم العالي

  •  
  •  
  •  
  •