العدد 407 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك


صدر العدد 407 من جريدة النهج الديمقراطي للأسبوع من 27 أبريل الى 3 ماي 2021

ملف العدد يتناول موضوعة “الطبقة العاملة من الحركة النقابية الضيقة إلى حركة عمالية ثورية”

منذ بدايات الاستغلال الرأسمالي للطبقة العاملة في أوربا الغربية انطلق تلمس البروليتاريا الطريق للانعتاق من أوضاع الاستغلال، فكان بروز النقابات كشكل أولي في تنظيم الطبقة العاملة. وفي المغرب ارتبطت أولى الإطارات النقابية في عهد الاستعمار بالإطارات النقابية في المتروبول الاستعماري. وتأسست أولى المركزيات النقابية الوطنية سنة 1955، وبعد فترة قصيرة من الوحدة النقابية التنظيمية دخلت الحركة النقابية عملية “بلقنة” بتواطئ بين المخزن والباطرونا والبيروقراطيات النقابية، وعانى العمل النقابي أمراض مزمنة حالت وتحول، إلى غاية الآن، دون ممارسة النضال النقابي الكفيل بتحسين أوضاع الطبقة العاملة والسير بها نحو التخلص من الاستغلال. إنها إشكالية الانتقال الحتمي للطبقة العاملة من الاعتماد على النقابية الضيقة إلى النضال السياسي والتحول إلى حركة ثورية. هذه المحاور وغيرها نتناولها في ملف العدد الذي يعود إلى تاريخية العمل النقابي من حيث النشأة والتطور، والوضع الراهن الذي يعيش فيه العمل النقابي تشتتا تنظيميا يتناقض مع ضرورة الوحدة التنظيمية كمبدإ أساسي للنضال النقابي، ويتناول الملف أيضا الشروط التي تفرض تحول الطبقة العاملة من الحركة النقابية الضيقة إلى حركة عمالية ثورية.

يتضمن العدد أيضا مجموعة من المقالات تهم التبويب المعتمد في الجريدة بالإضافة إلى نداء النهج الديمقراطي بمناسبة فاتح ماي 2021.

  •  
  •  
  •  
  •